حذر الرئيس الأوكرانى من "حرب شاملة" بعد يوم من زعمه أن لديه "أسبابا جادة للاعتقاد بأن روسيا مستعدة لبدء هجوم بري". وأعلنت روسيا أنها "بدأت في اختبار استعدادات التشكيلات والوحدات العسكرية في المنطقة  المتنازع عليها مع أوكرانيا في منطقة القرم.

شاشة تُظهر سفينة حرس الحدود الروسية أثناء إيقاف سفينة أوكرانية خلال رحلتها عبر مضيق كيرتش
شاشة تُظهر سفينة حرس الحدود الروسية أثناء إيقاف سفينة أوكرانية خلال رحلتها عبر مضيق كيرتش (Reuters)

تصاعد النزاع بين روسيا وأوكرانيا جراء إطلاق البحرية الروسية النار على ثلاث قطع حربية بحرية أوكرانية ثم احتجازها، الأحد الماضي، في منطقة مضيق كيرتش التي تسيطر عليها موسكو منذ ضم شبه جزيرة القرم. ويفصل المضيق بين البحر الأسود وبحر آزوف الذي تتقاسم سواحله روسيا وأوكرانيا.

وأعلن الرئيس الأوكراني بيدرو بوروشينكو دعمه لمقترح فرض الأحكام العرفية في البلاد، على خلفية التصعيد الحاصل بين أوكرانيا وروسيا في بحر آزوف.

وكان بوروشينكو قد شارك في اجتماع لمجلس الأمن القومي والدفاع في أوكرانيا، على خلفية تطورات الأحداث بين البحرية الأوكرانية من جانب والروسية من جانب آخر في بحر آزوف.

وقد عقد مجلس الأمن، الإثنين، اجتماعاً طارئاً لبحث التصعيد العسكري بين روسيا وأوكرانيا، داعياً إلى ضبط النفس.

وقال بوروشينكو "لا يمكننا قبول هذه السياسة العدوانية لروسيا؛ أولاً شبه جزيرة القرم، ثم شرق أوكرانيا، والآن يريد (بوتين) بحر آزوف". وأضاف "بوتين يريد عودة الإمبراطورية الروسية القديمة. القرم، الدونباس، يريد البلاد (أوكرانيا) بكاملها".

وحذر الرئيس الأوكراني، الأربعاء، من "حرب شاملة" بعد يوم من زعمه وجود "أسباب جادة للاعتقاد بأن روسيا مستعدة لبدء هجوم بري".

وأعلنت وزارة الدفاع الروسية، الثلاثاء، أنها "بدأت في اختبار استعدادات التشكيلات والوحدات العسكرية في المنطقة العسكرية الجنوبية"، وهي منطقة تضم شبه جزيرة القرم المتنازع عليها وأجزاء من أوكرانيا.

وفي اليوم التالي، أعلنت روسيا أيضاً نيتها نقل النظام الصاروخي S400 المضاد للطائرات إلى شبه جزيرة القرم.

روايتان لما حدث

أعلن الجيش الأوكراني، مساء الأحد، أن سفناً روسية أطلقت النيران واستولت على ثلاثة زوارق تابعة للبحرية الأوكرانية بالقرب من شبه جزيرة القرم، ما أدى إلى تصعيد المواجهة حول مضيق كيرتش، وهو ممر رئيس وإستراتيجي للبلدين.

وقالت وزارة الدفاع الأوكرانية في بيان رسمي إن زوارق حربية صغيرة تعرضت للهجوم من قبل روسيا، ما أدى إلى إصابة ستة بحارين كانوا على متنها.

الزوارق كانت تُخطط لدخول مضيق كيرتش للوصول إلى مدينة ماريوبول، قبل أن تُطلق عليها القوات الروسية النيران، حسب الرواية الأوكرانية.

أما روسيا، فقد أعلنت أن ثلاثة زوارق أوكرانية دخلت المياه الإقليمية الروسية بشكل غير قانوني، وأنها تقوم بمناورات خطيرة، حسب ما نقلته وكالة تاس الروسية.

وقالت الوكالة إن القوات الروسية احتجزت الزوارق الروسية الثلاثة، واستخدمت القوة لإجبارها على التوقف، مدعية أنها لم تستجب للمطالبات بالتوقف فوراً والابتعاد عن المنطقة. كما أشارت إلى أن ثلاثة جنود أوكرانيين جُرحوا، ولكنهم حصلوا على الرعاية الطبية اللازمة.

أهمية مضيق كيرتش

- يقع بحر آزوف شرق شبه جزيرة القرم، وإلى الجنوب من مناطق في أوكرانيا، يسيطر عليها جزئيّاً مسلحون موالون لروسيا.

- مضيق كيرتش يعد شريان الحياة الاقتصادية في أوكرانيا؛ لأنه يسمح للسفن التي تغادر مدينة ماريوبول الساحلية بالوصول إلى البحر الأسود.

- يقع ميناءان أوكرانيان حيويان على ساحل المضيق الشمالي، وهما بيرديانسك وماريوبول؛ حيث يجري عبرهما تصدير الحبوب والصلب، واستيراد الفحم.

- مضيق كيرتش أقرب نقطة وصول روسية إلى شبه جزيرة القرم، التي ضمتها روسيا إلى أراضيها بالقوة عام 2014.

- عام 2003، وقّعت أوكرانيا وروسيا اتفاقية، عرّفت بحر آزوف بأنه مياه داخلية لكلا البلدين.

خلفية 

- تتمتع جميع السفن الأوكرانية والروسية بحُرية الملاحة في بحر آزوف.

- بدأت روسيا مؤخراً في تفتيش كل السفن التي تذهب أو تأتي من موانئ أوكرانيا.

-طالب الاتحاد الأوروبي باتخاذ تدابير لحل المشكلة على خلفية تعرُّض سفن الاتحاد الأوروبي لضرر جراء الإجراءات الروسية.

- تقول روسيا إن إجراءات التفتيش جاءت عقب احتجاز أوكرانيا سفينة صيد من شبه جزيرة القرم، في مارس/آذار الماضي.

- قُتل أكثر من 10 آلاف شخص، في إقليمَي دونيتسك ولوهانسك شرقي أوكرانيا، منذ أن تمرد انفصاليون على حكومة كييف، في أبريل/نيسان من عام 2014.

ردود أفعال

- دعا الاتحاد الأوروبي روسيا، إلى "إعادة حرية المرور في مضيق كيرتش"، وحث "جميع الأطراف على التحلي بأقصى قدر من ضبط النفس".

- قال حلف شمال الأطلسي إنه "يؤيد تماماً سيادة أوكرانيا، ووحدتها الإقليمية، بما في ذلك حقوقها الملاحية في مياهها الإقليمية".

- عقد مجلس الأمن الدولي اجتماعاً طارئاً، الإثنين، بحث خلاله التصعيد العسكري بين البلدين.

- أكد بوتين الأربعاء أن قوات بلاده "قامت بواجبها العسكري" بعد احتجاز السفن الأوكرانية الثلاث. وفي أول تصريحات موسعة له منذ المواجهة في البحر، قال بوتين يوم الأحد، إن ما حدث كان من تدبير كييف ووصفه بأنه "استفزاز".

- دعت وزارة الخارجية الأميركية الدول الأوروبية إلى بذل المزيد من الجهد؛ لمساعدة أوكرانيا في نزاعها مع روسيا بشأن القرم.

- أعلنت أوكرانيا عزمها فسخ نحو 40 اتفاقية مع روسيا، وذلك بعد حدوث مزيد من توتر العلاقات بين كييف وموسكو على خلفية حادث كيرتش.

- طالب الرئيس الأوكراني الدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي، نشر سفن حربية في بحر آزوف دعماً لبلاده في مواجهة روسيا.

المصدر: TRT عربي - وكالات