يقول وزير الهجرة واللاجئين ماركو ميندتشينو إن حقوق الإنسان والديمقراطية "تحت الحصار" في جميع أنحاء العالم (tw)

أعلنت كندا الجمعة عن منحها حق اللجوء "للمدافعين عن حقوق الإنسان" ومن بينهم الصحفيون الهاربون من الأنظمة الاستبدادية في بلاهم.

وقال وزير الهجرة واللاجئين والجنسية الكندي ماركو ميندتشينو الجمعة إن حقوق الإنسان والديمقراطية باتت "تحت الحصار" في جميع أنحاء العالم.

وأضاف ميندتشينو: "كندا تدرك أن اللاجئين بالإضافة إلى الأشخاص الذين نزحوا بسبب النزاع يمكن أن يكونوا أشخاصاً أجبروا على الفرار لأنهم عملوا على تسجيل انتهاكات حقوق الإنسان أو الدفاع عن حقوق الآخرين".

وأوضح: "هذا يعني أن أولئك الذين يدافعون عن حقوق الإنسان يحتاجون إلى حمايتنا أكثر من أي وقت مضى".

وسيشمل البرنامج الجديد منح اللجوء لنحو 250 من المدافعين عن حقوق الإنسان سنوياً، يشمل ذلك أفراد أسرهم.

ووفق وكالة اللاجئين التابعة للأمم المتحدة التي تصف البرنامج الكندي بأنه الأول من نوعه في العالم سيركز البرنامج على الأشخاص الأكثر عرضة للخطر مثل النساء والصحفيين والمدافعين عن حقوق المثليين.

وتشارك كندا في برنامجها مع وكالة الأمم المتحدة للاجئين والمنظمات الدولية مثل فرونت لاين ديفندرز وغيرها من المؤسسات التي تعنى بمساعدة الأشخاص الذين يواجهون تهديدات بسبب عملهم في مجال الدفاع عن حقوق الإنسان بجميع أنحاء العالم.

كان الاتحاد الدولي للصحفيين وثق مقتل 65 صحفياً في 16 دولة مختلفة عام 2020.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً