قالت وسائل إعلام محلية إن بريطانيا رفعت مستوى التهديد الأمني لقواتها وموظفيها الدبلوماسيين في العراق، بسبب "الخطر الأمني المتزايد من إيران"، لتلحق بذلك عدداً من الدول الأوروبية التي اتخذت إجراءات من بينها الولايات المتحدة وهولندا وألمانيا.

بريطانيا ترفع مستوى التهديد الأمني لقواتها الموجودة في العراق
بريطانيا ترفع مستوى التهديد الأمني لقواتها الموجودة في العراق (Getty Images)

رفعت بريطانيا مستوى التهديد الأمني لقواتها وموظفيها الدبلوماسيين في العراق، بسبب "الخطر الأمني المتزايد من إيران"، حسب ما ذكرت وسائل إعلام محلية، الخميس.

وأفادت شبكة سكاي نيوز البريطانية أن لندن "رفعت أيضاً مستوى التهديد الأمني لقواتها وموظفيها وأسرهم في السعودية والكويت وقطر".

وعلقت السلطات الهولندية، الأربعاء، عمل بعثتها التي تقدم المساعدة للسلطات المحلية في العراق، بسبب "تهديد أمني".

وسبق ذلك، إعلان ألمانيا تعليقها تدريب الجيش العراقي وقوات البيشمركة (قوات إقليم شمالي العراق) بسبب تصاعد التوتر الإقليمي في المنطقة، وهو ما نفته بغداد، وقالت إن برلين سحبت فقط بعض الموظفين الذين لا داعي لوجودهم.

كما أعلنت السفارة الأمريكية في بغداد، الأربعاء، أنها تعرضت لتهديدات متزايدة، ما دفع وزارة الخارجية الأمريكية إلى دعوة الموظفين "غير الأساسيين" في السفارة ببغداد والقنصلية في أربيل لمغادرة العراق.

وحذّرت سفارة واشنطن لدى بغداد، الأحد، مواطنيها من ارتفاع حدة التوتر في العراق، وطلبت من الأمريكيين عدم السفر إلى العراق، ودعت مواطنيها هناك لليقظة.

وقال المتحدث باسم القيادة المركزية للجيش الأمريكي بيل أوربان، في بيان الثلاثاء، إن بعثة بلاده "في حالة تأهّب قصوى الآن، ونواصل المراقبة من كثب لأي تهديدات حقيقية أو محتملة وشيكة للقوات الأمريكية في العراق".

وتصاعد التوتر بين واشنطن وطهران في الأيام الأخيرة بعدما أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) إرسال حاملة الطائرات أبراهام لنكولن، وطائرات قاذفة إلى الشرق الأوسط، بزعم وجود معلومات استخباراتية بشأن استعدادات محتملة من قبل طهران لتنفيذ هجمات ضد القوات أو المصالح الأمريكية.

المصدر: TRT عربي - وكالات