نفى حزب الله اللبناني ما "تدّعيه" وسائل إعلام إسرائيلية عن إحباط محاولة تسلّل إلى مزارع شبعا الحدودية، وسقوط قتلى من الحزب، فيما قال الجيش الإسرائيلي إن قواته تمكنت من "تشويش عملية خططت لها خلية من حزب الله مكونة من 3-4 أشخاص، وإن "مصيرهم غير معروف".

صورة بثتها قناة لبنان لقصف متبادل في المناطق الحدودية
صورة بثتها قناة لبنان لقصف متبادل في المناطق الحدودية (تلفزيون المنار)

نفى حزب الله اللبناني ما "تدّعيه" وسائل إعلام إسرائيلية عن إحباط محاولة تسلُّل إلى مزارع شبعا الحدودية (جنوب)، وسقوط قتلى من الحزب.

جاء ذلك في بيان للحزب الاثنين، رداً على حديث الجيش الإسرائيلي في وقت سابق اليوم، عن أنه أحبط هجوماً خطط له حزب الله اللبناني في منطقة جبل روس الحدودية، فيما قال إعلام عبري إن الحزب حاول التسلل إلى مزارع شبعا لتنفيذ عملية.

وقال الحزب في بيانه إنه "لم يحصل أي اشتباك أو إطلاق نار من طرفنا في الأحداث التي جرت اليوم على الحدود الجنوبية في لبنان، وإنما كان من طرف واحد فقط هو العدو الخائف والقلق والمتوتر".

وأضاف البيان أن "كل ما تدّعيه وسائل الإعلام الإسرائيلية عن إحباط عملية تسلل من الأراضي اللبنانية إلى داخل فلسطين المحتلة هو غير صحيح على الإطلاق".

ونفى الحزب حسب البيان "سقوط قتلى وجرحى له في عمليات القصف التي جرت في محيط مواقع الاحتلال في مزارع شبعا (جنوب لبنان)".

ولفت حزب الله إلى أن رده على مقتل أحد جنوده في "العدوان الإسرائيلي" على محيط مطار دمشق الدولي، قبل أيام، "آتٍ حتماً".

وأشار إلى أنّ "القصف الذي حصل اليوم على قرية الهبارية (على الحدود) وإصابة منزل أحد المدنيين لن يتم السكوت عنه على الإطلاق".

وفي وقت سابق قال مصدر في حزب الله اللبناني، إن الحزب نفّذ عملية ضد القوات الإسرائيلية في موقع رويسات العلم، داخل مزارع شبعا المحتلة جنوبي لبنان.

وقال المصدر الذي رفض الكشف عن هويته، لوكالة الأناضول: "لا معلومات حتى اللحظة عن وقوع إصابات في صفوف عناصر الحزب خلال العملية، لقد توقف إطلاق النار منذ بعض الوقت".

كما أوضح مصدر ثانٍ مقرَّب من منظمة حزب الله، إن العملية "انتقامية ضد قصف الطائرات الإسرائيلية لموقع للحزب في سوريا في 20 يوليو/تموز الجاري، وأدّت إلى مقتل أحد عناصره.

من جانبه قال الجيش الإسرائيلي الاثنين، إنه أحبط هجوماً خططت له منظمة حزب الله اللبنانية، في منطقة جبل روس الحدودية.

وذكر أفيخاي أدرعي، المتحدث بلسان الجيش الإسرائيلي، في تصريح مكتوب أنه جرى التشويش على "عملية خططت لها خلية من حزب الله مكونة من 3-4 أشخاص، تسللت أمتاراً معدودة للخطّ الأزرق ودخلت إلى منطقة سيادية إسرائيلية".

وأضاف: "لقد فُتحت النيران نحوهم (خلية حزب الله) وشُوّش مخططهم. لا نعرف وضعهم الصحي، لم تقع إصابات في صفوف قواتنا".

وكانت "الوكالة الوطنية للإعلام" (الوكالة الرسمية اللبنانية) قالت إن قصفاً مدفعياً إسرائيلياً سُجّل على المرتفعات الشرقية لبلدة كفرشوبا وفي محيط موقع رويسات العلم.

وسبق للجيش الإسرائيلي أن أصدر تعليمات إلى سكان منطقة الحدود مع لبنان، جاء فيها: "على السكان البقاء في المنازل، وتُحظر جميع الأنشطة في المنطقة المفتوحة بما فيها الأعمال الزراعية والسياحية، ويجب الامتناع عن استخدام المركبات لأهداف غير ضرورية، وتبقى المحاور في هذا التوقيت مغلقة".

كما قرّر الجيش إغلاق مطار يقع في منطقة الشمال يُدعى "روش بينا" على خلفية التوتر.

ولم يصدر أي تعقيب فوري من حزب الله اللبناني على ما ذكره الجيش الإسرائيلي.

ومنذ عدة أيام يعزّز الجيش الإسرائيلي وجوده في الحدود الشمالية تحسباً لهجمات انتقامية لحزب الله.

وقالت هيئة البث الإسرائيلية الاثنين: "تستمرّ حالة التأهب في الحدود الشمالية تحسباً لقيام حزب الله بارتكاب اعتداء رداً على مقتل أحد عناصره في محيط دمشق قبل أيام خلال غارة جوية منسوبة إلى إسرائيل".

وكان حزب الله تَوعَّد بالرد على مقتل أحد عناصره في هجوم جوي منسوب إلى إسرائيل، على موقع قريب من العاصمة السورية دمشق.

المصدر: TRT عربي - وكالات