تجمّع نحو ثلاثة آلاف شخص في منطقة الكرامة الحدودية مطالبين بفتح الحدود لنصرة القدس الشرقية وغزة (Reuters)

تظاهر آلاف الأردنيين الجمعة في عمان وقرب الحدود مع إسرائيل والضفة الغربية المحتلة، تضامناً مع الفلسطينيين في قطاع غزة والقدس، بعد خمسة أيام من تصعيد دامٍ بين إسرائيل وحركة حماس على خلفية مواجهات سبقته في القدس الشرقية.

وشارك نحو أربعة آلاف شخص في تظاهرة انطلقت من أمام المسجد الحسيني الكبير في وسط عمان هاتفين "تحية أردنية لفلسطين العربية"، إضافة إلى "الشعب يريد تحرير فلسطين"، وفقاً لصحافية في وكالة فرانس برس.

وحمل هؤلاء أعلاماً فلسطينية وأردنية، كما حملوا لافتات كُتب عليها "فلسطين حرة من النهر إلى البحر"، و"اطردوا السفير وأغلقوا السفارة".

وفي منطقة الكرامة على بُعد كيلومترات قليلة من الحدود مع إسرائيل والضفة الغربية، تجمّع نحو ثلاثة آلاف شخص مطالبين بفتح الحدود لنصرة القدس الشرقية وغزة.

وأطلق الجيش الأردني قنابل الغاز ورصاصات تحذيرية لمنع المتظاهرين من العبور إلى الحدود بعد وصولهم إلى آخر نقطة تفصل بين الأردن وفلسطين المحتلة.

وهتف هؤلاء "افتح افتح الحدود، خلينا نربي اليهود"، و"الشعب يريد فتح الحدود "، إضافة إلى "على القدس رايحين شهداء بالملايين".

وتجمّع هؤلاء بالقرب من نصب الجندي المجهول في المنطقة التي شهدت "معركة الكرامة" عام 1968 التي يعتبرها الأردنيون والفلسطينيون أول انتصار عربي بعد هزيمة 1967 على الجيش الإسرائيلي الذي حاول حينها ضرب الفدائيين الفلسطينيين فتصدى له الفدائيون والجيش الأردني بصلابة.

ويشهد الأردن منذ أيام تظاهرات تضامناً مع الفلسطينيين في القدس وغزة.

على الجانب الآخر، شهدت الحدود اللبنانية مع إسرائيل تجمعات لعشرات المتظاهرين المتضامنين مع القدس وغزة.

وخرج عدد من المتظاهرين اللبنانيين واللاجئين الفلسطينيين في لبنان إلى الحدود مع إسرائيل، واجتازوا السياج تضامناً ونصرة للقدس وغزة.

وأفادت وكالة الصحافة الفرنسية بإصابة لبنانيين اثنين "جراء سقوط قذيفتين إسرائيليتين بالقرب منهما، بعد محاولة عدد من الشبان التوجه نحو المستوطنة المطلة عبر السياج الشائك"، نحو الأراضي المحتلة.

وطلب الاحتلال الإسرائيلي من سكان المستوطنات التزام منازلهم بعد نجاح عددٍ من المتظاهرين في اجتياز الحدود.

فيما قال الجيش الإسرائيلي إن دباباته أطلقت النار تحذيرياً نحو أشخاص اجتازوا الحدود من لبنان.

وتفجرت الأوضاع في الأراضي الفلسطينية كافة، جراء اعتداءات "وحشية" ترتكبها الشرطة الإسرائيلية ومستوطنون منذ 13 أبريل/نيسان الماضي في القدس، والمسجد الأقصى ومحيطه، وحي "الشيخ جراح"؛ حيث تريد إسرائيل إخلاء 12 منزلاً من عائلات فلسطينية وتسليمها لمستوطنين.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً