صرّح وزير الخارجية الأمريكي بأن دونالد ترمب مستعد للقاء نظيره الإيراني حسن روحاني، دون شروط مسبقة مع استمرار حملة "الضغوط القصوى" على طهران. خرج هذا التصريح بعد ساعات من إعلان ترمب إقالة مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون.

ترمب يعلن استعداده للقاء روحاني دون شروط قبل ساعات من إعلان إقالة مستشار الأمن القومي الأمريكي
ترمب يعلن استعداده للقاء روحاني دون شروط قبل ساعات من إعلان إقالة مستشار الأمن القومي الأمريكي (AP)

قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، الثلاثاء، إن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب مستعد للقاء نظيره الإيراني حسن روحاني، دون شروط مسبقة مع استمرار حملة "الضغوط القصوى" على طهران.

وصرح الوزير الأمريكي، الثلاثاء، بأن ترمب "سيكون مسروراً بعقد اجتماع دون شروط مسبقة، ولكننا سنواصل حملة الضغوط القصوى"، وذلك بعد أيام من إعلان إيران تركيب أجهزة طرد مركزي لزيادة مخزوناتها من اليورانيوم المخصب.

وكان ترمب أكّد، الاثنين، استعداده لإجراء محادثات مع روحاني بهدف خفض التوتر الحالي بين بلديهما.

وقال ترمب، في حديث مع صحفيين أمام البيت الأبيض، رداً على سؤال حول إمكانية عقد لقاء له مع روحاني "نعم، من الممكن أن يحدث، ولا مشكلة لدي مع ذلك".

وأضاف الرئيس الأمريكي "يجب على إيران أن تعالج وضعها لأنها في موقف سيئ جداً حالياً".

وسبق أن نشرت بعض وسائل الإعلام تقارير رجّحت أن يجري ترمب وروحاني لقاء ثنائياً خلال الاجتماع المرتقب للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، لكن الجانب الإيراني نفى وجود هذا الاحتمال.

يُذكر أن ترمب أعلن، الثلاثاء، إقالة مستشار الأمن القومي جون بولتون، في الوقت الذي أكد فيه الأخير أنه قد بادر إلى تقديم استقالته من منصبه. وقال ترمب، في تغريدات على تويتر " أخبرت جون بولتون، الليلة الماضية، بأن البيت الأبيض لم يعد يحتاج لخدماته وطلبت منه الاستقالة".

من جانبها، اعتبرت طهران إقالة بولتون مؤشراً على فشل حملة العقوبات الأمريكية ضد طهران.

وكتب حسام الدين آشنا، مستشار الرئيس الإيراني، على تويتر أن "دفع بولتون إلى الهامش ليس حدثاً عادياً، بل هو دليل قاطع على فشل استراتيجية فرض الضغوط القصوى من قبل الولايات المتحدة".

المصدر: TRT عربي - وكالات