يبرع السيناتور الديمقراطي بيرني ساندرز في جمع التبرعات، وينادي بإصلاحات لتحسين حياة الشعب الأمريكي، مما جعله من المنافسين البارزين لدونالد ترمب في الانتخابات الرئاسية الأمريكية عام 2020، فمن منافس ترمب الذي يوازيه في الحضور على المستوى الشعبي؟

نشط ساندرز في الحركة المناهضة لحرب فيتنام، وصوت ضد الحرب على العراق
نشط ساندرز في الحركة المناهضة لحرب فيتنام، وصوت ضد الحرب على العراق ()

أعلن السيناتور الديمقراطي، بيرني ساندرز، نيته خوض سباق انتخابات الرئاسة الأمريكية عام 2020، مرشحاً عن الحزب الديمقراطي، في مسعى منه للوصول إلى البيت الأبيض.

وجاء إعلان ساندرز في مقابلة إذاعية من ولاية فيرمونت التي ينحدر منها، وقال "أردت أن يكون أهالي ولاية فيرمونت أول من يعرف بالأمر".

ساندرز الذي وُلد في 8 سبتمبر/أيلول 1941، رشّح نفسه في الانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي المؤهلة إلى الانتخابات الرئاسية عام 2016 لكنه هُزمَ وقتها أمام هيلاري كلينتون، قبل أن تخسر الأخيرة أمام دونالد ترمب في الانتخابات الرئاسية.

الديمقراطي الاشتراكي

وصف ساندرز نفسه خلال حملة الانتخابات التمهيدية بـ"الديمقراطي الاشتراكي"، كما وعد الأمريكيين بتغطية صحية كاملة، وتعليم جامعي مجاني وزيادة الحد الأدنى للأجور.

ووصف ساندرز الرئيس الأمريكي دونالد ترمب بأنه يعاني من رهاب المثليين، وعنصري ويكره الأجانب.

ورغم خسارته، فإن استطلاعات الرأي آنذاك أظهرت أن ساندرز كان أكثر شعبية من ترمب، لكن قيادة الحزب الديمقراطي الأمريكي عملت منذ البداية لصالح كلينتون على حساب ساندرز.

ويتمتع ساندرز بشعبية كبيرة بين الديمقراطيين، لكن البعض يشك في ما إذا كان رجلاً سبعينياً هو المرشح الذي يحتاجون إليه.

ابن لأبوين يهوديين

نشأ ساندرز، وهو ابن لأبوين يهوديين من أصل بولندي، في منطقة فلاتبوش في بروكلين، في أسرة اهتمت بقضايا الحرية والمساواة، والتحق بكلية بروكلين قبل حصوله على درجة البكالوريوس عام 1964 في العلوم السياسية من جامعة شيكاغو، حسب ما جاء في موسوعة بريطانيكا.

في أثناء وجوده في شيكاغو شارك في عدة نشاطات، لينتقل بعدها للعيش في إسرائيل، ثم عاد إلى فيرمونت وعمل صحفياً حراً. خلال ذلك أصبح ناشطاً في الحركة المناهضة لحرب فيتنام، التي جذبته إلى السياسية أكثر، وحتى عام 1988 ترشح ساندرز لمجلس النواب الأمريكي، لكنه خسر.

لاحقاً، ومنذ عام 1990 حتى عام 2006، انتُخب نائباً قبل أن يصبح عضواً في مجلس الشيوخ يمثل فيرمونت، وتولى منصبه بعد عام، ليبدأ بالإصلاح الضريبي.

رعى ساندرز مشاريع القوانين والتعديلات التي تتعلق في معظمها بتغير المناخ وشؤون المحاربين القدماء والطاقة المتجددة، وصوت ضد الحرب على العراق، إذ كانت تلك أبرز مواقفه.

وسيواجه ساندرز نحو 10 ديمقراطيين ترشحوا للانتخابات الرئاسية الأمريكية التي ستجرى في 2020، ويُنتظر أن يعلن جو بايدن نائب الرئيس الأمريكي السابق ترشحه أيضاً. وكانت السيناتور الديمقراطية إليزابيث وارن، أعلنت ترشحها، إذ تُعتبر من أقوى المعارضين لسياسات الرئيس الحالي دونالد ترمب الذي أعلن عن ترشحه لفترة رئاسية ثانية في 2020.

المصدر: TRT عربي