قالت منظمة أطباء بلا حدود، إن 450 ألف شخص في إدلب نزحوا شمالاً نحو الحدود التركية، هرباً من قصف النظام السوري وحلفائه المتواصل. وأضافت المنظمة أن النازحين توجهوا إلى مناطق مكتظة بالسكان، ويعيشون الآن في خيام أو في العراء تحت أشجار الزيتون.

السوريون يواجهون خطر التهجير من إدلب بسبب قصف قوات النظام وحلفائه 
السوريون يواجهون خطر التهجير من إدلب بسبب قصف قوات النظام وحلفائه  (AA)

حذّرت منظمة أطباء بلا حدود الأربعاء، من أن قصف واستهداف جنوب إدلب وشمال حماة في سوريا أدَّى إلى نزوح ما لا يقل عن 450 ألف شخص شمالاً باتجاه الحدود التركية.

وأضافت المنظمة غير الحكومية في بيان أن النازحين توجهوا إلى مناطق مكتظة بالسكان، ويعيشون الآن في خيام أو في العراء تحت أشجار الزيتون، مشيرة إلى أنهم بحاجة إلى الغذاء والماء والرعاية الطبية.

ونقل البيان عن منسقة عمليات برامج المنظمة في سوريا لورينا بلباو، القول إن مئات آلاف النازحين يعيشون في ظروف مروعة غير صحية، وعديد من ملاجئ الإيواء أصبح مكتظّاً للغاية وبنيتها التحتية غير كافية، بما يشكّل بيئة خصبة لتفشِّي الأمراض.

كما أوضحت المنظمة أن تدفُّق اللاجئين على الحدود التركية جاء في غضون الأشهر الثلاثة الأخيرة، مشيرة إلى ارتفاع عدد الضحايا مع سقوط مئات القتلى وآلاف الجرحى بمعدلات تفوق نسبة القتل والإصابات في سوريا منذ بداية هذا العام.

وبينت أن محافظتي إدلب وجنوب حماة تقعان ضمن منطقة التصعيد التي تستهدفها قوات النظام السوري وحلفاؤه منذ أواخر شهر أبريل/نيسان الماضي، مما أدَّى إلى تعرض البنية التحتية المدنية بما في ذلك المرافق الطبية والمدارس والأسواق ومخيمات النازحين للتدمير.

المصدر: TRT عربي - وكالات