أعلن رئيس الصناعات الدفاعية التابعة لرئاسة الجمهورية التركية، إسماعيل دمير، تخطيطهم لدمج "القنبلة صغيرة القطر" (Minyatür Bomba) الخارقة للتحصينات بالطائرات من دون طيار (الدرون) التركية، بعد الاختبارات التي تجري حالياً لتزويد المقاتلات إف-16 بها.

تركيا طورت رفّ تعليق خاصاً لطائرات إف-16 بإمكانه حمل 4 قنابل على كل جناح للمقاتلة
تركيا طورت رفّ تعليق خاصاً لطائرات إف-16 بإمكانه حمل 4 قنابل على كل جناح للمقاتلة (AA)

أعلن رئيس الصناعات الدفاعية التابعة لرئاسة الجمهورية التركية، إسماعيل دمير، تخطيطهم لدمج "القنبلة صغيرة القطر" (Minyatür Bomba) الخارقة للتحصينات، بالطائرات من دون طيار (الدرون) التركية، بعد الاختبارات التي تجري حالياً لتزويد المقاتلات إف-16 بها.

وفي تغريدة على تويتر، السبت، أشار دمير إلى أنّ القنبلة صغيرة القطر، من تطوير مؤسسة الأبحاث العلمية والتكنولوجية التركية (توبيتاك) وشركة أسيلسان للصناعات الدفاعية.

ولفت إلى أنهم طوروا رفّ تعليق خاصاً لطائرات إف-16 بإمكانه حمل 4 قنابل على كل جناح للمقاتلة.

ولفت إلى القنابل صغيرة القطر تزن 145 كيلوغراماً، وستكون على نوعين، خارقة وانشطارية.

وأعلن تخطيطهم لتزويد الطائرات من دون طيار التركية بهذا النوع من القنابل.

ونشر دمير مقطعاً مصوراً، على صفحته بتويتر، لعمليات تطوير القنبلة صغيرة القطر التركية، بيّن فيها أنها قنابل موجهة عن بعد بواسطة التحكم بأجنحة صغيرة زودت بها القنبلة، ويصل المدى الأقصى لهذا النوع من القنابل إلى 100كم، إلا أنّ القنبلة التركية طورت ليصل مداها بعد إطلاقها من الطائرة إلى 165كم.

والقنبلة التركية قادرة على خرق خرسانة بسمك متر واحد، وفي حال دمجها بالطائرات من دون طيار التركية ستزيد أكثر من قوتها الضاربة.

والقنبلة صغيرة القطر (Small Diameter Bomb) هي قنبلة انزلاقية موجهة بدقة، والهدف من صنعها هو توفير القدرة للطائرات على حمل أكبر عدد من القنابل تستطيع تدمير المخازن والتحصينات ومرابض المدفعية ومنظومات الدفاع الجوي، وبإمكانها التعامل مع الأهداف غير الثابتة.

المصدر: TRT عربي - وكالات