أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية التركية، حامي أقصوي، الأحد، أنّ ادعاءات لجنة أمريكية حول عمليتي "مخلب النمر" و "مخلب النسر" للجيش التركي ضد إرهابيي "PKK" شمالي العراق، "لا أصل لها".

أعلنت وزارة الدفاع التركية تطهير مواقع جديدة من الإرهابيين في إطار عملية
أعلنت وزارة الدفاع التركية تطهير مواقع جديدة من الإرهابيين في إطار عملية "مخلب النمر" (AA)

أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية التركية، حامي أقصوي، أنّ ادعاءات لجنة أمريكية حول عمليتي مخلب النمر ومخلب النسر للجيش التركي ضد إرهابيي "PKK" شمالي العراق، "لا أصل لها".

وفي بيان خطي الأحد، أكد أقصوي أنّ الولايات المتحدة أيضا تصنف منظمة PKK على أنها منظمة إرهابية، إلا أنّ اللجنة الأمريكية للحريات الدينية الدولية (USCIRF)، التي تدعي الدفاع عن حرية الأديان في العالم، تغض الطرف عن ممارسات أذرع المنظمة في العراق وفي سوريا متمثلة بتنظيم YPG/YPD، من ظلم للسكان المحليين بمن فيهم الأكراد، واتباع أساليب الترهيب وسياسة الانفصال.

وقال أقصوي: "إنّ انتقاد مكافحة بلادنا للإرهاب، والتحوّل لأداة في الدعاية السوداء لمنظمة PKK، هي بأقل الأوصاف، مدعاة للخجل".

ولفت أقصوي إلى وجود عشرات آلاف الأيزيديين، لم يعودوا إلى منازلهم في سنجار، بسبب ممارسات PKK التي استوطنتها بحجة محاربة تنظيم داعش الإرهابي.

وأضاف: "ومن عاد من الأيزيديين كان عرضة لظلم المنظمة الإرهابية، وهذه حقيقة سُلّط عليها الضوء من قبل المسؤولين المحليين والأيزيديين أنفسهم".

وأشار إلى أنّ الآراميين أيضاً يتعرضون لظلم ممنهج من قبل PKK، من إغلاق للمدارس، وإجبار الأطفال على حمل السلاح.

يُذكر أن اللجنة تأسست من قبل الكونغرس الأمريكي عام 1998 بدعم من الحزبين الديمقراطي والجمهوري، لتقديم توصيات فيما يتعلق بالحريات الدينية حول العالم.

وفجر الأربعاء، انطلقت عملية "مخلب النمر"، في منطقة "حفتانين" شمالي العراق، ضد عناصر منظمة PKK، وغيرها من التنظيمات الإرهابية.

وتعد هذه العملية هي الثانية في شمالي العراق ضد المنظمة الإرهابية، بعد "مخلب النسر" التي انطلقت فجر الاثنين.

المصدر: TRT عربي - وكالات