قالت السلطات التركية في ولاية شانلي أورفه إنّ مركز الدعم والتنسيق لسوريا، يواصل الإشراف على عمليات تعقيم في المرافق الخدمية العامة في مدينتَي رأس العين وتل أبيض، التي بدأت قبل أيام.

تركيا تواصل تدابير الوقاية من فيروس كورونا في منطقة نبع السلام المحررة من الإرهابيين
تركيا تواصل تدابير الوقاية من فيروس كورونا في منطقة نبع السلام المحررة من الإرهابيين (AA)

تواصل السلطات التركية اتخاذ التدابير الوقائية للحيلولة دون انتشار وباء كورونا المستجد (كوفيد-19) في منطقة "نبع السلام" المحررة من الإرهاب شمالي سوريا.

وذكر بيان صادر عن ولاية شانلي أورفه الأربعاء، أنّ مركز الدعم والتنسيق لسوريا، يواصل الإشراف على عمليات تعقيم في المرافق الخدمية العامة في مدينتَي رأس العين وتل أبيض، التي بدأت قبل أيام.

وأشار البيان إلى أن عمليات تعقيم المرافق الخدمية والمعابر الحدودية كافة للحيلولة دون انتشار فيروس كورونا تتواصل على قدم وساق.

وكانت السلطات المحلية في مناطق "درع الفرات" و"غصن الزيتون" و"نبع السلام" المحررة من الإرهابيين شمالي سوريا، قررت تعليق الدراسة لمدة أسبوعين كتدبير وقائي من فيروس كورونا.

وحسب بيان صادر عن المجالس المحلية في المناطق الثلاث جرى تعليق الدراسة في المدارس حتى 2 أبريل/نيسان المقبل.

وأوضح البيان أن قرار تعليق الدراسة يأتي في إطار التدابير الوقائية من "كورونا"، وبهدف تعقيم المدارس.

وفي السياق ذاته، أعلنت الحكومة السورية المؤقتة أنها ستفتتح الأيام القادمة 3 مراكز للحجر الصحي شمالي سوريا، بدعم تركي، في إطار التدابير الوقائية ضد فيروس كورونا.

وقال رئيس الحكومة المؤقتة عبد الرحمن مصطفى إنه "من خلال العمل المشترك مع منظمة الصحة العالمية ووزارة الصحة التركية نتخذ تدابير وقائية ضد كورونا".

وحتى مساء الأربعاء، أصاب الفيروس أكثر من 466 ألف شخص في العالم، توفى منهم ما يزيد على 21 ألفاً، فيما تعافى أكثر من 113 ألفاً.

وأجبر انتشار الفيروس دولاً عديدة على إغلاق حدودها وتعليق الرحلات الجوية وفرض حظر تجول وتعطيل الدراسة وإلغاء فاعليات عدة ومنع التجمعات العامة وإغلاق المساجد والكنائس.

المصدر: TRT عربي - وكالات