قال الرئيس الأمريكي دونالد ترمب الاثنين، إنه قد يُعلَن عن خطة السلام في الشرق الأوسط قبل الانتخابات الإسرائيلية المقررة في سبتمبر/أيلول المقبل، كما أشار إلى أن بلاده لا تريد تغيير النظام في إيران.

ترمب يعتقد أن الفلسطينيين سيرغبون في عودة التمويل الأمريكي وإبرام اتفاق
ترمب يعتقد أن الفلسطينيين سيرغبون في عودة التمويل الأمريكي وإبرام اتفاق (Reuters)

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترمب الاثنين، إنه قد يعلَن عن خطة السلام في الشرق الأوسط قبل الانتخابات الإسرائيلية المقررة في سبتمبر/أيلول المقبل.

جاء ذلك في تصريحات صحفية أدلى بها ترمب على هامش قمة مجموعة السبع في مدينة بياريتس الفرنسية، دون الخوض في التفاصيل.

وأضاف "أعتقد أن إسرائيل سترغب في إبرام اتفاق سلام، كما أعتقد أن الفلسطينيين سيرغبون في عودة التمويل الأمريكي وإبرام اتفاق".

في سياق آخر، تحدث ترمب عن الشأن الإيراني، قائلاً إن بلاده لا تريد تغيير النظام في إيران، لكنها تشدد على "ضرورة تغيير سلوكها وتتخلى عن مشروعاتها النووية".

وقال ترمب إن دعوة وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف لمقر انعقاد القمة لم تكن مفاجئة، مشيراً إلى أن نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون أبلغه بذلك.

وأضاف "علمت أنه (ظريف) قادم، الرئيس ماكرون طلب موافقتي، علمت كل شيء وقد وافقت على كل ما يفعله (ماكرون)"، وأردف "لكن الوقت ليس مناسباً لعقد لقاءات مباشرة مع الإيرانيين".

وأشار إلى أن "إيران لديها فرصة لتبني نفسها وتصبح غنية مجدداً، وتصبح حقاً دولة عظيمة... لكن عليهم التوقف عن الإرهاب".

وقال ترمب إنه "سيبحث في فرنسا الاثنين، ملف الصواريخ الباليستية الإيرانية"، مضيفاً "سنرى ما سيحدث".

وتعرف خطة السلام الأمريكية المرتقبة للشرق الأوسط باسم "صفقة القرن" ويتردد أنها تقوم على إجبار الفلسطينيين، بمساعدة دول عربية، على تقديم تنازلات مجحفة لصالح إسرائيل، بخاصة بشأن وضع مدينة القدس وحق عودة اللاجئين وحدود الدولة الفلسطينية المأمولة.

المصدر: TRT عربي - وكالات