شدد الرئيس الأمريكي على أهمية عدم امتلاك إيران للأسلحة النووية أو الصواريخ الباليستية، مشيراً إلى أنه موافق على لقاء نظيره الإيراني حسن روحاني، "في حال كانت الظروف مناسبة".

ترمب يعلن موافقته على لقاء روحاني
ترمب يعلن موافقته على لقاء روحاني "إن كانت الظروف مناسبة" (AFP)

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، الاثنين، موافقته على لقاء نظيره الإيراني حسن روحاني، "في حال كانت الظروف مناسبة".

جاءت تصريحات ترمب خلال مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، على هامش قمة مجموعة السبع المنعقدة في مدينة بيارتيس الفرنسية.

وعبر ماكرون عن أمله في انعقاد اجتماعات بين الجهات الأمريكية والإيرانية خلال الأسابيع القادمة، وبخاصة عقد قمة تجمع الرئيس الأمريكي مع نظيره الإيراني.

وذكر ماكرون أن الجانب الفرنسي يخوض محادثات للتحضير لعقد القمة، مضيفاً "هناك أمران مهمان بالنسبة لنا: إيران عليها ألا تملك أسلحة نووية أبداً، ويجب على هذا الوضع ألا يهدد الاستقرار في المنطقة".

وقال ترمب إن "الشعب الإيراني عظيم"، مضيفاً "لدي إحساس جيد بشأن إيران"، لكنه ذكر في الوقت ذاته أن "إيران هي الدولة الأولى الراعية للإرهاب".

وشدد ترمب على أهمية عدم امتلاك إيران للأسلحة النووية أو الصواريخ الباليستية، قائلاً "لا نتطلع إلى تغيير القيادة في إيران، لكن لن نسمح لهم بامتلاك سلاح نووي".

ويُتوقع اجتماع ترمب مع روحاني في مقر الجمعية العمومية التابعة للأمم المتحدة بمدينة نيويورك الأمريكية، بنهاية سبتمبر/أيلول المقبل، حسب موقع الحرة الأمريكي.

وانسحبت واشنطن، في مايو/أيار 2018، من الاتفاق النووي، معتبرة أنه غير كاف لكبح طموح إيران، وفرضت عليها عقوبات جديدة مشددة.

وهو ما دفع طهران، بعد مرور عام على الخطوة الأمريكية، إلى بدء خفض التزاماتها بموجب الاتفاق الذي يفرض قيوداً على برنامجها النووي مقابل رفع العقوبات الغربية عنها.

المصدر: TRT عربي - وكالات