أعرب الرئيس الأميركي دونالد ترمب عن عدم رضاه عن التفسير السعودي لظروف مقتل الصحفي جمال خاشقجي، معبرا عن رفضه للمهلة التي طلبتها السعودية من أجل الكشف عن تفاصيل الجريمة.

الرئيس الأميركي دونالد ترمب
الرئيس الأميركي دونالد ترمب (AP)

عبّر الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، الاثنين، عن رفضه لمهلة قال إن السعودية طلبتها للكشف عن تفاصيل مقتل الصحفي جمال خاشقجي، مشيراً إلى أنها "طويلة جداً".

وقال ترمب، في تصريحات للصحفيين من البيت الأبيض، إن المهلة التي طلبتها الرياض للكشف عن جميع ملابسات القضية، ومدتها شهر "طويلة جداً".

وأردف: "لا يوجد سبب لذلك"، حسبما نقلت عنه شبكة "سي. إن. إن." الأميركية.

وأوضح ترمب أنه تحدث مع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، حول خاشقجي.

وقال "لقد تحدثت مع ولي العهد.. لدينا أناس في السعودية، ونخبة من ضباط الاستخبارات في تركيا، سنرى ما لدينا، وسأطلع على الأمر إما الليلة أو غداً".

وفي تصريحاته، أعرب ترمب عن عدم رضاه عن التفسير السعودي لظروف مقتل خاشقجي.

لكنه قال إنه لا يريد أن يخسر الاستثمارات السعودية في الولايات المتحدة، على حد تعبيره.

وأقرت الرياض، فجر السبت، بمقتل خاشقجي داخل مقر قنصليتها في إسطنبول، إثر شجار مع مسؤولين سعوديين وتوقيف 18 شخصاً كلهم سعوديون.

ولم توضح مكان جثمان خاشقجي الذي اختفى عقب دخوله قنصلية بلاده في 2 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، لإنهاء أوراق خاصة به.

غير أن تلك الرواية الرسمية، تناقضت مع روايات سعودية غير رسمية كان آخرها إعلان مسؤول سعودي في تصريحات صحفية، اليوم، أن "فريقاً من 15 سعودياً، تم إرسالهم للقاء خاشقجي في 2 أكتوبر، لتخديره وخطفه قبل أن يقتلوه بالخنق في شجار عندما قاوم".

وتحدثت صحف غربية وتركية عن مقتل "خاشقجي" بعد ساعتين من وصوله قنصلية بلاده في إسطنبول، وأنه تم تقطيع جسده بمنشار، على طريقة فيلم "الخيال الرخيص" الأميركي الشهير.

المصدر: AA