أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب في تصريحات صحفية أدلى بها الأحد، قبيل مغادرته إلى نيودلهي في زيارة رسمية تستمر يومين، أنه سيُوقِّع اتفاق سلام مع حركة طالبان، حال أدّت المفاوضات إلى إنهاء الحرب المستمرة في أفغانستان منذ 18 عاماً.

ترمب يعلن استعداده لتوقيع اتفاق سلامٍ مع طالبان حال نجاح المفاوضات المتواصلة بين الطرفين
ترمب يعلن استعداده لتوقيع اتفاق سلامٍ مع طالبان حال نجاح المفاوضات المتواصلة بين الطرفين (AP)

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب الأحد، أنه سيُوقِّع اتفاق سلام مع حركة طالبان، حال أدّت المفاوضات إلى إنهاء الحرب المستمرة في أفغانستان منذ 18 عاماً.

وقال ترمب رداً على أسئلة صحفيين في حديقة البيت الأبيض قبيل مغادرته إلى نيودلهي في زيارة رسمية تستمر يومين، إنه سيوقِّع على الوثيقة.

وتأتي تصريحاته بعد بدء هدنة مؤقتة السبت، في أفغانستان، وافقت بموجبها طالبان والولايات المتحدة والقوات الأفغانية على "خفض العنف" لمدة أسبوع.

ولم يحدد ترمب نوع الاتفاق الذي أبدى استعداده لتوقيعه، لكنه قال إن القرارات تعتمد على التقدم الذي يتحقق خلال الهدنة الأولية، مشيراً إلى أن فترة الهدوء "صامدة ليوم ونصف، وسنرى ما سيحدث".

وأضاف: "أريد أن أرى كيف ستكون فترة الأسبوع.. إذا نجحت خلال الأيام القليلة المقبلة، سأوقّع على الوثيقة، فقد حان وقت عودة الجنود إلى وطنهم".

وتابع الرئيس الأمريكي بالقول: "أعتقد أن طالبان تريد التوصل إلى اتفاق. لقد تعبوا من القتال".

وتشهد أفغانستان، منذ الغزو الأمريكي عام 2001، صراعاً بين طالبان من جهة والقوات الحكومية والدولية بقيادة الولايات المتحدة من جهة أخرى؛ ما تسبب في سقوط آلاف الضحايا المدنيين.

وتسيطر طالبان على نحو 59 من أصل 407 وحدات إدارية تتشكل منها أفغانستان، بينما تتمتع بنفوذ في 119 وحدة إدارية أخرى، وفق تقرير مكتب الولايات المتحدة لإعادة إعمار أفغانستان.

المصدر: TRT عربي - وكالات