قلّل الرئيس الأمريكي دونالد ترمب من أثر ارتفاع أسعار النفط عقب الهجمات على منشأتين نفطيتين تابعتين لشركة أرامكو شرقي السعودية، قائلاً إن الأسعار لم تصعد إلى مستويات تدعو للقلق بفضل وفرة المعروض والمخزونات.

ترمب: الولايات المتحدة ومنتجون كبار آخرون قادرون على تعويض أي نقص في الإمدادات العالمية
ترمب: الولايات المتحدة ومنتجون كبار آخرون قادرون على تعويض أي نقص في الإمدادات العالمية (Reuters)

قلّل الرئيس الأمريكي دونالد ترمب من أثر ارتفاع أسعار النفط عقب الهجمات على منشأتين نفطيتين تابعتين لشركة أرامكو شرقي السعودية.

وارتفعت أسعار النفط الخام في تعاملات الاثنين إلى أعلى مستوياتها منذ 4 أشهر، عند متوسط 70 دولاراً للبرميل، قبل أن تتراجع قليلاً في بداية تعاملات الثلاثاء إلى 68.4 دولار.

وقال ترمب للصحفيين على هامش لقائه ولي العهد البحريني سلمان بن حمد آل خليفة، إن الأسعار لم تصعد إلى مستويات تدعو للقلق بفضل وفرة المعروض والمخزونات.

وأضاف أن "الولايات المتحدة ومنتجين كباراً آخرين قادرون على تعويض أي نقص في الإمدادات العالمية للنفط الخام خلال الفترة المقبلة".

وقال وزير الطاقة الأمريكي ريك بيري مساء الاثنين، إنه من المبكر الحديث عن سحب بلاده كميات من احتياطي النفط الاستراتيجي الخاص بها، لتلبية احتياجات السوق.

وتعرّض مجمعا بقيق وخريص النفطيين شرقي السعودية السبت، لهجوم قالت السعودية إنه جرى بطائرات مسيرة، فيما تبنى الحوثيون المسؤولية عنه.

ويعد هذان المجمعان القلب النابض لصناعة النفط في المملكة، إذ يصل إليهما معظم الخام المستخرج للمعالجة، قبل تحويله للتصدير أو التكرير.

وقال وزير الطاقة السعودي عبد العزيز بن سلمان عقب هجوم السبت، "حسب التقديرات الأولية، أدت الانفجارات إلى توقف كمية من إمدادات الزيت الخام، تقدر بنحو 5.7 مليون برميل، أو حوالي 50% من إنتاج شركة أرامكو".

والسعودية أكبر مصدِّر للنفط الخام في العالم بمتوسط 6.4 مليون برميل يومياً، وثالث أكبر منتج له بعد الولايات المتحدة وروسيا بمتوسط 9.8 مليون برميل يومياً.

المصدر: TRT عربي - وكالات