عشر سنوات عن بداية الثورة في سوريا والنظام يعاني انهيار الاقتصاد (Reuters)

بعد مرور عشر سنوات على اندلاع الثورة السورية التي بدأت باحتجاجات سلمية في مارس/آذار 2011 ضد نظام بشار الأسد وللمطالبة بالحرية والعيش الكريم، لا يزال النظام يبسط هيمنته على أجزاء كثيرة من البلاد، ساعده في ذلك وجود عسكري روسي وفصائل مدعومة من إيران.

لكن يبقى التحدي الأكبر أمام الأسد في ظل انخفاض وتيرة العمل العسكري وسط اتفاقات بين القوى الموجود هو انهيار الاقتصاد.

الفساد وغلاء أسعار السلع الغذائية وانهيار العملة وانقطاع الكهرباء المتكرر ونقص البنزين، كلها أمور فاقمت من المصاعب التي تواجهها أُسر كثيرة تعيش تحت سيطرة النظام السوري حالياً.

إذ يوضح هذا التسلسل الزمني كيف اشتعلت شرارة الثورة في سوريا بعد أن بدأت باحتجاجات سلمية مطالِبة بالديمقراطية وكيف أجهضها النظام بدموية وساعدته في ذلك دول أخرى، مما تسبب في مقتل مئات الآلاف وتشرّد الملايين.

- مارس/آذار 2011: المظاهرات الأولى التي بدأت في درعا بجنوب سوريا احتجاجاً على حكم الأسد سرعان ما انتشرت في شتى أنحاء البلاد. وردت قوات الأمن بموجة اعتقالات وبإطلاق النار.

- يونيو/حزيران 2012: القوى العالمية تجتمع في جنيف وتتفق على الحاجة إلى انتقال سياسي، لكن الانقسامات حول كيفية تحقيق ذلك ستقوض سنوات من جهود السلام جرت برعاية الأمم المتحدة.

- يوليو/تموز 2012: الأسد يشن غارات جوية على البلدات والمدن التي خرجت عن سيطرته ويتسبب في مقتل الآلاف.

- أغسطس/آب 2013: نظام الأسد يشن غارات جوية على الغوطة الشرقية ذات الكثافة السكانية العالية والواقعة على مشارف دمشق، استعمل خلالها أسلحة محظورة دولياً وواشنطن تقول إن استخدام الأسلحة الكيماوية خط أحمر.

- يناير/كانون الثاني 2014: جماعة منبثقة عن تنظيم القاعدة الإرهابي تسيطر على مدينة الرقة ثم تنطلق لتسيطر على مناطق واسعة في سوريا والعراق، وتعلن قيام تنظيم اسمه داعش.

- سبتمبر/أيلول 2014: واشنطن تشكل ائتلافاً مناهضاً لتنظيم داعش الإرهابي وتبدأ ضربات جوية ضده وتقرر دعم المليشيات الإرهابية التابعة لتنظيم PKK الإرهابي بحجة محاربة داعش.

- سبتمبر/أيلول 2015: روسيا تنضم إلى صف نظام الأسد وتنشر طائرات حربية وتقدم مساعدات عسكرية تُغير بسرعة، وبمساعدة إيران، المعادلة لصالح النظام.

- ديسمبر/كانون الأول 2016: النظام السوري وحلفاؤه يجتاحون مدينة حلب أكبر مدن المعارضة، بعد أشهر من الحصار والقصف، في خطوة أبرزت حجم الدعم الروسي الذي اكتسبه الأسد.

- مارس/آذار 2017: إسرائيل تعترف بشن غارات جوية استهدفت حزب الله اللبناني في سوريا، بهدف إضعاف قوة إيران بعد أن قويت شوكة فيلق القدس التابع لها وفصائل شيعية جاءت من أفغانستان ولبنان.

- أبريل/نيسان 2017: الولايات المتحدة تشن أول هجوم بصواريخ كروز على قاعدة جوية تابعة للنظام السوري بالقرب من حمص بعد هجوم بالغاز السام على مدينة خان شيخون التي تسيطر عليها المعارضة.

- نوفمبر/تشرين الثاني 2017: الولايات المتحدة وحلفاؤها تهزم تنظيم داعش الإرهابي في الرقة، مما أدى إلى خروج أعضاء التنظيم من معظم الأراضي التي كانوا يسيطرون عليها أو كلها تقريباً.

- أبريل/نيسان 2018: بعد أشهر من الحصار والغارات الجوية، يتمكن النظام السوري بدعم من روسيا من السيطرة على الغوطة الشرقية قبل أن يسترد جيوباً أخرى في وسط سوريا، ثم السيطرة على درعا في يونيو/حزيران.

- سبتمبر/ أيلول 2018: اتفاق روسي-تركي بشأن إدلب والشمال الغربي الذي تسيطر عليه المعارضة يسفر عن وقف القتال على الجبهات والحد من غارات القصف التي أودت بحياة مئات المدنيين.

- مارس/آذار 2019: مع سيطرة حلفاء الولايات المتحدة المحليين على المنطقة الأخيرة لتنظيم داعش الإرهابي في الشرق، تقرر واشنطن إبقاء بعض القوات في سوريا بعد أن قالت سابقاً إنها ستنسحب.

- أبريل/نيسان إلى ديسمبر/كانون الأول 2019: قوات النظام السوري تشن حملة في الشمال الغربي تنتهي في أغسطس/آب بالسيطرة على مدينة خان شيخون التي كانت موقعاً استراتيجياً للمعارضة وهدف هجوم كيماوي كبير على المدنيين.

- مارس/آذار 2020: تركيا وروسيا تتفقان على وقف إطلاق النار في إدلب وتتعهدان بدوريات مشتركة وممر آمن بالقرب من طريق M4 السريع.

- مارس/آذار إلى أغسطس/آب 2020: بداية انتشار فيروس كورونا في مناطق سيطرة النظام السوري الذي زادت مصاعب الحياة فيها.

- من مايو/أيار 2020 إلى مارس/آذار 2021: نقص حاد في الوقود والسوريون يصطفون لساعات للحصول على الخبز المدعم، في علامات على تهاوي الاقتصاد. والنظام يضطر إلى ترشيد توزيع الإمدادات وتطبيق زيادات قوية في الأسعار.

- مايو/أيار 2020: ظهور أول مؤشرات علنية على حدوث خلاف بين الأسد وابن خاله رجل الأعمال رامي مخلوف الذي نشر لاحقاً تسجيلات مصورة عن الأمر على وسائل التواصل الاجتماعي.

- يونيو/حزيران 2020: الولايات المتحدة تعلن عن أشد العقوبات الأمريكية على سوريا، "قانون قيصر"، وهي عقوبات توسع من سلطة مصادرة أرصدة كل من يتعامل مع النظام السوري بغض النظر عن جنسيته وتشمل قطاعات من التشييد والبناء إلى الطاقة.

- ديسمبر/كانون الأول 2020 إلى مارس/آذار 2021: إسرائيل تصعِّد ضرباتها الجوية في أجزاء عديدة من سوريا، وبخاصة في الشرق، وتضرب أهدافاً لمنع توسع النفوذ الإيراني.

- فبراير/شباط 2021: إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن تنفذ ضربة جوية شرق سوريا على طول الحدود العراقية، مستهدفة هيكلاً تابعاً لما وصفته بمليشيا مدعومة من إيران، والنظام يصف الهجوم "بالجبان".

- مارس/آذار 2021: الليرة السورية تهوي إلى مستويات جديدة ويجري تداولها بسعر يقارب 4000 ليرة للدولار، مع ضعف الاقتصاد وسط نقص حاد في العملة الأجنبية.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً