أعلن مسؤولون أمريكيون أن متسللين إيرانيين نجحوا في الدخول إلى بيانات عدد من الناخبين، وأرسلوا رسائل تهديد إلى الآلاف في إطار حملة تضليل قبل الانتخابات الأمريكية.

حملة تضليل إيرانية للتأثير على ناخبين أمريكيين قبل الانتخابات الأمريكية 
حملة تضليل إيرانية للتأثير على ناخبين أمريكيين قبل الانتخابات الأمريكية  (Reuters)
أعلن مسؤولون أمريكيون، الجمعة، أن المتسللين الإيرانيين الذين أرسلوا رسائل تهديد لآلاف الأمريكيين، نجحوا في الدخول إلى بيانات عدد من الناخبين، في وقت سابق من الشهر الجاري.

جاء ذلك في بيان مشترك لمكتب التحقيقات الاتحادي (FBI) ووكالة أمن الإنترنت بوزارة الأمن الداخلي.

وأكد البيان صحة جزء من مقطع مصور وُزع في إطار حملة تضليل لاقت اهتماماً وجيزاً عقب الكشف عنها قبل أيام.

وذكر البيان "نجاح الجاني في الحصول على بيانات تسجيل ناخبين في ولاية واحدة على الأقل".

ولم يذكر البيان اسم الولاية لكن المقطع المصور عرض ما يفترض أنها تفاصيل عن ناخبين بولاية ألاسكا.

ولم يرد المكتب ولا الوزارة بعد على طلب للتعقيب، بحسب وكالة رويترز.

والحملة مؤلفة من آلاف الرسائل التهديدية التي أُرسلت إلى ناخبين أمريكيين بشكل عشوائي باسم جماعة يمينية متشددة مؤيدة للرئيس الأمريكي دونالد ترمب، وقد عرضت مقطعاً مصوراً يشرح فيه متسلل إلكتروني كيف يمكن للمتسللين إشاعة الفوضى باختراق سجلات تسجيل الناخبين.

وتتأهب السلطات الأمريكية لمواجهة أي تسلل إلكتروني محتمل في الانتخابات الرئاسية المقررة في 3 نوفمبر/تشرين الثاني.

المصدر: TRT عربي - وكالات