بدأ رئيس المجلس العسكري الانتقالي في السودان عبد الفتاح البرهان، الإثنين، زيارته الخارجية الخامسة إلى تشاد منذ عزل الرئيس السابق عمر البشير في 11 أبريل/نيسان الماضي، تحت ضغط احتجاجات شعبية واسعة.

رئيس المجلس العسكري السوداني عبد الفتاح البرهان وصل، الإثنين، إلى تشاد
رئيس المجلس العسكري السوداني عبد الفتاح البرهان وصل، الإثنين، إلى تشاد (AFP)

بدأ رئيس المجلس العسكري السوداني عبد الفتاح البرهان، الإثنين، زيارة إلى تشاد وهي المحطة الخارجية الخامسة للرجل منذ عزل الرئيس السابق عمر البشير في أبريل/نيسان الماضي.

وأوضح بيان صادر عن إعلام المجلس العسكري، تلقت وكالة الأناضول نسخة منه، أن البرهان سيلتقي خلال الزيارة الرئيس التشادي إدريس ديبي، دون أن يفصح عن تفاصيل أخرى بشأن الزيارة وأهدافها.

وشهدت العلاقات بين السودان وتشاد في السنوات الأخيرة من عهد البشير تعاوناً وتنسيقاً بين البلدين خصوصاً في الجانب الأمني ومسائل ضبط الحدود، إذ سعى البلدان لتجاوز توتر سابق بينها جراء اتهامات متبادلة بدعم المتمردين على حكومتيهما.

وقبل عزل البشير بـ7 أيام فقط، زار ديبي الخرطوم وأجرى مباحثات مع نظيره السوداني تناولت سبل تعزيز العلاقات بين البلدين.

ويعوّل السودان على الجارة تشاد للعب دور إيجابي في إقليم دارفور المضطرب، بحكم الجوار الجغرافي والتداخل القبلي مع الإقليم.

وتنتشر قوات سودانية تشادية مشتركة في نحو 20 موقعاً حدودياً بين البلدين، اللذين وقّعا عام 2009 اتفاقية أمنية نصت على نشر قوة مشتركة لتأمين الحدود بينهما، ومنع أي طرف من دعم المتمردين في الطرف الآخر.

ومنذ عزل البشير في 11 أبريل/نيسان الماضي، أجرى البرهان سلسلة زيارات لعدد من دول المنطقة شملت مصر والإمارات والسعودية وإريتريا.

المصدر: TRT عربي - وكالات