شهدت مدينة إسطنبول تظاهرة تضامنية مع المسجد الأقصى وتنديداً بالاعتداءات الإسرائيلية عليه وعلى أهالي القدس المحتلة.

مظاهرة إسطنبول خرجت دعماً للمحتجين في المسجد الأقصى
مظاهرة إسطنبول خرجت دعماً للمحتجين في المسجد الأقصى (Reuters)

شارك المئات في مظاهرة في مدينة إسطنبول التركية، الجمعة، دعماً للمسجد الأقصى، وتنديداً بالاعتداءات الإسرائيلية.

ووفقاً لوكالة الأناضول، خرجت المظاهرة من مسجد الفاتح وسط إسطنبول، بعد صلاة الجمعة، بتنظيم من "مؤسسة منبر الأقصى الدولية" غير الحكومية.

ورفع المشاركون عَلم فلسطين وصوراً للمسجد الأقصى، وشعارات تطالب بالتحرك نصرةً لفلسطين والمقدسات الإسلامية.

ويأتي هذا الحراك في إسطنبول تزامناً مع ارتفاع مستوى التوتر في مدينة القدس المحتلة على خلفية استنفار الفلسطينيين بهدف إعادة فتح باب الرحمة داخل المسجد الأقصى.

وفي حديث لوكالة الأناضول، قال رئيس الجمعية التركية للتضامن مع فلسطين (فيدار) محمد مشينش، إن التحرك يأتي "تجاوباً وتلاحماً مع أهلنا في القدس". وأضاف أن المواطنين الأتراك يشددون من خلال التظاهرة على تأييدهم لإخوانهم الفلسطينيين "ليس فقط بالدعاء، وإنّما بالدعم والمساعدات".

وفي بيان وزعته مؤسسة منبر الأقصى على هامش التظاهرة، أكدت المؤسسة ضرورة الوقوف على ما يجري في الأقصى، لا سيما محاولة السيطرة على مصلى باب الرحمة في إطار مساعي الاحتلال للسيطرة على المسجد.

وفي وقت سابق الجمعة، أدى فلسطينيون الصلاة في مصلى باب الرحمة، بالناحية الشرقية من المسجد الأقصى بالقدس المحتلة، لأول مرة منذ إغلاقه من قبل الشرطة الإسرائيلية عام 2003.

وأفاد مراسل وكالة الأناضول أن رئيس المجلس الأعلى للأوقاف الإسلامية في القدس الشيخ عبد العظيم سلهب، شوهد أثناء فتحه باب المصلى قبل دخول المصلين إليه، حيث أدوا صلاة الجمعة.

ومنذ الإثنين، يواصل فلسطينيون التجمع قبالة باب الرحمة، وأداء الصلاة في ساحات قريبة منه، وسط اشتباكات من وقت لآخر مع الشرطة الإسرائيلية.

المصدر: TRT عربي - وكالات