عجز المتحدث باسم الخارجية الأمريكية عن إعطاء إجابات واضحة لأسئلة الصحفيين حول أحداث فلسطين واعتداءات إسرائيل المتواصلة  (AP)

أربك الصحفيون المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس، خلال مؤتمر صحفي مساء الاثنين، بعد محاصرته بأسئلة لم يتمكن من الرد عليها.

فقد دافع برايس عن "حق إسرائيل في الدفاع عن النفس، رداً على الصواريخ التي جرى إطلاقها من غزة"، ومشدداً على "حقها في استخدام القوة"، ليفاجئه أحد الصحفيين بسؤال بديهي حول ما إن كان هذا الحق ينطبق أيضاً على الفلسطينيين في الدفاع عن أنفسهم؟

ظهر على برايس التردد، قبل أن يجيب قائلاً: "أنا قلت بشكل عام إننا نؤمن بمفهوم الدفاع عن النفس ونعتقد أنه ينطبق على جميع الدول. ولا أعتقد أن.. بالتأكيد أنا لا أرغب في أن تُفسر كلماتي على أنها..." ولم يتمكن من إعطاء رد واضح مثلما فعل في بداية حديثه.

لم يكتفِ الصحفي، وعاجله بسؤال آخر "لكن الإسرائيليين قتلوا 13 شخصاً، بينهم ربما خمسة أو ستة أطفال. هل تدين ذلك؟ هل تدين قتل الأطفال؟"

فأجاب برايس "من الواضح وهذه التقارير ظهرت لتوها وكنت أتحدث إلى الفريق الآن، أنا أفهم، نحن لا نمتلك دليلاً مستقلاً حول ما يحدث من حقائق على الأرض حتى الآن، لذا فأنا متردد جداً بشأن الخوض في تقارير ظهرت لتوها".

ثم استدرك: "من المؤكد أن مقتل المدنيين، سواءً إسرائيليين كانوا أو فلسطينيين، هو أمر نأخذه على محمل الجد".

وعن تكراره لعبارة "ندعو الجانبين إلى وقف التصعيد"، سأل الصحفي نيد برايس عن سبب مواصلته القول بـ"كلا الجانبين"، بالنظر إلى أن "أحد الجانبين يمتلك طائرات إف – 35 التي تقصف الفلسطينيين، إذ إنه المكان الوحيد على وجه الأرض الذي استخدمت فيه طائرات إف – 35 في القتال، بينما لا يمتلك الآخرون سوى حجارة"، وتابع الصحفي: "أعني، ما الشيء الذي يسمى (كلا الجانبين)؟ أحد الجانبين يحتل والآخر محتل، هل تفسر لنا ما هو مبدأ الجانبين هنا؟".

أجاب برايس: "لقد دعونا جميع الأطراف إلى عدم التصعيد مؤخراً، ويشمل ذلك حركة حماس. لذا، كانت هذه رسالتنا منذ نهاية الأسبوع الماضي، وهي أيضاً رسالتنا الآن، فنحن ندعو إلى وقف التصعيد".

وأشار أحد الصحفيين في حديثه إلى تجنب برايس الإجابة عن سؤال حول "هل يعتقد أن فلسطين دولة؟"، تردد برايس مرة أخرى في الجواب، ليسأله الصحفي مجدداً: "هل تقول إن الفلسطينيين ليس لديهم الحق في الدفاع عن أنفسهم؟ إنه ليس سؤالاً صعباً"، ليرد برايس: "أنا لست في وضع مناقشة الجوانب القانونية هنا" ويتهرب من الإجابة.

ومنذ الإثنين، قتل 29 فلسطينياً وأصيب أكثر من 850 بجروح؛ جراء غارات إسرائيلية متواصلة على قطاع غزة، واشتباكات في كل من الضفة الغربية ومدينة القدس المحتلة، وفق وزارة الصحة وجمعية "الهلال الأحمر" الفلسطينيتين.

ومنذ أكثر من أسبوع، يشهد حي الشيخ جراح بالقدس، مواجهات بين الشرطة الإسرائيلية وسكانه الفلسطينيين، ومتضامنين معهم، حيث تواجه 12 عائلة خطر الإخلاء من منازلها لصالح مستوطنين إسرائيليين بموجب قرارات صدرت عن محاكم إسرائيلية.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً