قال فرانسيس فانون، مساعد وزير الخارجية الأميركية المسؤول عن شؤون الطاقة، إن واشنطن ترى في تطوير موارد الطاقة في شرق المتوسط أمرا واعدا عظيما، وإنها ستستمر في دفع تنمية الطاقة في المنطقة كأولوية، مكررا دعم واشنطن تنقيب قبرص الخاص عن الهيدروكربونات.

سفينة تنقيب عن الغاز في البحر المتوسط
سفينة تنقيب عن الغاز في البحر المتوسط (Getty Images)

عبّر مسؤول أميركي رفيع في مجال الطاقة عن طموحات أميركية كبيرة في ثروات البحر المتوسط، واصفاً فرص تطوير قطاع الطاقة فيه بالواعدة والعظيمة.

وأوضح مساعد وزير الخارجية الأميركية المسؤول عن شؤون الطاقة فرانسيس فانون، أن واشنطن ترى الرواسب المحتملة للغاز في شرق المتوسط عاملاً محفزًا للتعاون الإقليمي والتنمية الاقتصادية.

وأضاف أن الولايات المتحدة ستستمر في دفع تنمية الطاقة في المنطقة كأولوية، مكررًا دعم واشنطن تنقيب قبرص الخاص عن الهيدروكربونات.

وبدأت "إكسون موبيل"، وهي شركة أميركية متعددة الجنسيات، التنقيب الاستكشافي قبالة ساحل جنوب غرب قبرص.

وتعارض تركيا بقوة التنقيب الاستكشافي قبالة جزيرة قبرص والسعي لتهميش حقوقها الخاصة وحقوق القبارصة الأتراك وسلب الموارد الطبيعية شرق المتوسط.

وفي وقت سابق هذا الشهر قال وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، خلال كلمة له أمام البرلمان التركي، إنه "على نظرائنا أن يعلموا أن أي مشروع في بحر إيجه والمتوسط لن ينجح دون مشاركة تركيا وجمهورية شمال قبرص التركية فيه".

وكانت هيئة المسح الجيولوجي الأميركية أعلنت في مارس/آذار 2010، أن احتياطيات شرق المتوسط تصل إلى 122 تريليون قدم مكعب من الغاز الطبيعي، ويصل بعض التقديرات الأخرى بالرقم إلى 277 تريليونًا.

المصدر: TRT عربي - وكالات