بحث وزير الخارجية التركي جاوش أوغلو بأنقرة مع مسؤولين أوروبيين، ملف الهجرة، وعلاقات تركيا مع الاتحاد الأوروبي، مؤكّداً رغبة الاتحاد في تعاون أصوب في ملف المهاجرين.

تركيا أكدت في الاجتماع ضرورة النظر إلى ملف الهجرة من المنظور الإنساني
تركيا أكدت في الاجتماع ضرورة النظر إلى ملف الهجرة من المنظور الإنساني (AA)

قال وزير الخارجية التركي مولود جاووش أوغلو الجمعة، إن بلاده لمست رغبة الاتحاد الأوروبي في تعاون أصوب مع تركيا في ملف الهجرة.

جاءت تصريحات الوزير التركي بعد لقاء برئاسة شؤون الاتحاد الأوروبي بوزارة الخارجية التركية بأنقرة، مع مفوض الاتحاد الأوروبي لشؤون الهجرة والداخلية ديميتريس أفرا موبولوس، ووزير الداخلية الألماني هورست زيهوفر، والسفير الفرنسي لدى أنقرة شارل فري.

وأوضح الوزير التركي أنه تباحث مع المسؤولين الأوروبيين حول ملف الهجرة، وعلاقات تركيا مع الاتحاد الأوروبي.

وأوضح أن تركيا أكّدَت في الاجتماع ضرورة النظر إلى ملف الهجرة من المنظور الإنساني، ومواصلة التعاون بين تركيا والاتحاد الأوروبي في هذا الإطار.

وأشار جاوش أوغلو إلى أن بلاده نقلت إلى الجانب الأوروبي تطلعاتها حيال ملف الهجرة، مبيّناً أن اليونان وجّهت إلى بلاده اتهامات لا أساس لها بعد ارتفاع بسيط في حركة المهاجرين من تركيا إلى الجزر اليونانية.

وشدّد على أنه بدلاً من توجيه أصابع الاتهام إلى تركيا، يجب التركيز على إيجاد حلول لأزمة الهجرة، مؤكداً أن تركيا توفي بالتزاماتها في هذا الإطار.

عُقد اللقاء برئاسة شؤون الاتحاد الأوروبي في وزارة الخارجية التركية بأنقرة
عُقد اللقاء برئاسة شؤون الاتحاد الأوروبي في وزارة الخارجية التركية بأنقرة (AA)

وتابع "ينبغي للاتحاد الأوروبي الإيفاء بتعهداته حول ملف الهجرة".

وفي صعيد آخر أشار جاوش أوغلو إلى أن ألمانيا وفرنسا وبريطانيا اتخذت مؤخراً بعض التدابير ضد منظمة PKK الإرهابية، مستدركاً بأن هذه الإجراءات غير كافية.

وأضاف "بداية جيدة، ولكنها غير كافية، كما أننا لم نلقَ الدعم الكافي في مكافحة منظمة غولن الإرهابية".

المصدر: TRT عربي - وكالات