قال وزير الخارجية التركي مولود جاوش أوغلو، إن مزاعم تشويش السفن التركية على نظيراتها الفرنسية في البحر المتوسط غير صحيحة، ودعا فرنسا إلى الاعتذار.

جاوش أوغلو: فرنسا لم تقل الحقيقة للاتحاد الأوروبي والناتو، وقد زودنا الناتو بالأدلة التي تثبت عدم صحة المزاعم الفرنسية
جاوش أوغلو: فرنسا لم تقل الحقيقة للاتحاد الأوروبي والناتو، وقد زودنا الناتو بالأدلة التي تثبت عدم صحة المزاعم الفرنسية (AA)

أكد وزير الخارجية التركي مولود جاوش أوغلو، عدم صحة مزاعم تشويش السفن التركية على نظيراتها الفرنسية في البحر المتوسط.

وأوضح جاوش أوغلو، في مؤتمر صحفي عقده، الخميس، مع نظيره الألماني هايكو ماس في العاصمة برلين، أن بلاده أثبتت بالتقارير والوثائق، عدم صحة تلك المزاعم، داعياً فرنسا إلى الاعتذار.

وقال في هذا الخصوص: "مزاعم تشويش سفننا على نظيراتها الفرنسية غير صحيحة وعلى باريس أن تعتذر".

وأردف قائلاً: "فرنسا لم تقل الحقيقة للاتحاد الأوروبي والناتو، وقد زودنا الناتو بالأدلة التي تثبت عدم صحة المزاعم الفرنسية، وعلى فرنسا أن تكون صادقة في تحالفها مع تركيا، بدل التضليل ضد أنقرة بوسائل ملتوية".

وأضاف أن تركيا تسعى دائماً لحل جميع المشاكل العالقة عبر الحوار والمحادثات البناءة.

وبخصوص الشأن الليبي، أكد جاوش أوغلو أن الوجود التركي في ليبيا يندرج في إطار تقديم الخدمات الاستشارية لقوات حكومة الوفاق الوطني الليبي المعترف بها دولياً، وأشار إلى أن الجنرال الانقلابي خليفة حفتر لم يقبل وقف إطلاق النار في ليبيا.

وأكد الوزير التركي استعداد بلاده للعمل مع جميع الأطراف الدولية، من أجل إحلال الأمن والاستقرار الدائمين في ليبيا، بشرط عدم دعم الانقلابيين.

وبفضل الخدمات الاستشارية التي قدمها الجيش التركي لقوات الحكومة الليبية، استطاعت الأخيرة تطهير كامل العاصمة طرابلس من مليشيا الجنرال الانقلابي خليفة حفتر، وساهمت الطائرات التركية المسيرة في تدمير الكثير من المواقع والآليات التابعة لمليشيا حفتر.

المصدر: TRT عربي - وكالات