بحث وزير الخارجية التركي مولود جاوش أوغلو في اتصال هاتفي، مع أمين عام حلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ الاتفاق التركي الأمريكي حول شمال سوريا. والخميس توصلت أنقرة وواشنطن لاتفاق يقضي بأن تكون المنطقة الآمنة في الشمال السوري تحت سيطرة الجيش التركي.

وزير الخارجية التركي يبجث في اتصال هاتفي مع أمين عام حلف شمال الأطلسي الاتفاق التركي الأمريكي
وزير الخارجية التركي يبجث في اتصال هاتفي مع أمين عام حلف شمال الأطلسي الاتفاق التركي الأمريكي (AA)

بحث وزير الخارجية التركي مولود جاوش أوغلو في اتصال هاتفي، مع أمين عام حلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ الاتفاق التركي الأمريكي حول شمال سوريا.

وحسب مصادر دبلوماسية تركية بحث الجانبان الاتفاق بين تركيا والولايات المتحدة حول شمال سوريا وعملية "نبع السلام".

وتوصلت تركيا والولايات المتحدة إلى اتفاق يقضي بأن تكون المنطقة الآمنة في الشمال السوري تحت سيطرة الجيش التركي، ورفع العقوبات عن أنقرة، واستهداف العناصر الإرهابية.

جاء ذلك في بيان مشترك يضم 13 مادة، حول شمال شرق سوريا، عقب مباحثات بين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ونائب الرئيس الأمريكي مايك بنس، وأخرى بين وفدَي البلدين.

وذكر البيان، أن تركيا والولايات المتحدة تؤكدان على علاقاتهما كعضوين وثيقين في حلف شمال الأطلسي (ناتو)، وأن الولايات المتحدة تتفهم هواجس تركيا الأمنية المشروعة حيال حدودها الجنوبية.

وعقب ذلك قال وزير الخارجية التركي مولود جاوش أوغلو إن بلاده "ستعلق عملية نبع السلام، لمدة 120 ساعة من أجل انسحاب تنظيم YPG/PKK، وهذا ليس وقفاً لإطلاق النار".

وفي 9 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، أطلق الجيش التركي بمشاركة الجيش الوطني السوري، عملية "نبع السلام" في منطقة شرق نهر الفرات شمالي سوريا، لتطهيرها من إرهابيي YPG/PKK وداعش، وإنشاء منطقة آمنة لعودة اللاجئين السوريين إلى بلدهم.

وتهدف العملية العسكرية إلى القضاء على "الممر الإرهابي"، الذي تُبذل جهود لإنشائه على الحدود الجنوبية لتركيا، وإلى إحلال السلام والاستقرار في المنطقة.

المصدر: TRT عربي - وكالات