حمّلت جماعة الإخوان المسلمين النظام المصري كامل المسئولية عن "اغتيال مرسي عمداً، إثر وضعه في زنزانة انفرادية في ظروف بالغة القسوة، وحرمانه من أبسط حقوقه في العلاج والدواء، وحرمانه من رؤية أسرته أو التقاء محاميه لفترات طويلة".

جماعة الإخوان تؤكد أن مرسي سيبقى أيقونة لثورة يناير
جماعة الإخوان تؤكد أن مرسي سيبقى أيقونة لثورة يناير ()

طالبت جماعة الإخوان المسلمين في العالم، الإثنين، بتحقيق دولي فيما وصفته بـ"جريمة اغتيال" أول رئيس مدني منتخب، محمد مرسي، خلال جلسة محاكمته.

وقال الجماعة، في بيان، إن الرئيس محمد مرسي ارتقى دفاعاً عن حق الشعب في الحرية والسيادة والحياة الكريمة.. في واحدة من المحاكمات الهزلية الباطلة".

وأكدت أنه "سيبقى الرئيس الشهيد أيقونة ثورة يناير المجيدة (2011) وسيذكره التاريخ زعيماً من أعظم زعماء مصر، الذين قدموا أروع صور التضحية والفداء من أجل حرية مصر ونهضتها ونيل استقلالها".

وحملت الجماعة النظام المصري كامل المسئولية عن "اغتياله عمداً، إثر وضعه في زنزانة انفرادية في ظروف بالغة القسوة، وحرمانه من أبسط حقوقه في العلاج والدواء، وحرمانه من رؤية أسرته أو التقاء محاميه لفترات طويلة".

وأكدت ضرورة "فتح تحقيق دولي في هذا الحدث الجلل عن طريق لجنة طبية محترفة غير تابعة للنظام لبيان السبب الحقيقي للوفاة، والكشف عن هذا التقرير للعالم".

كما ناشدت العالم أجمع بكل مؤسساته الحقوقية والإنسانية -وفي القلب منها الأمم المتحدة- بالتحرك لوقف جرائم القتل البطيء بالإهمال الطبي التي تمارَس في حق الآلاف من المعتقلين المختطفين في السجون.

ودعت الأمة الإسلامية جمعاء إلى صلاة الغائب يوم الجمعة القادمة على الرئيس الراحل.

وفي وقت سابق الإثنين، أعلن التلفزيون الرسمي المصري، وفاة الرئيس محمد مرسي، أثناء جلسة محاكمته. وأوضح التلفزيون أن مرسي تعرض لنوبة إغماء أثناء المحاكمة، توفي على إثرها.

المصدر: TRT عربي - وكالات