أعلن قائد القيادة العسكرية المركزية الأمريكية أنه من المحتمل أن تبدأ الولايات المتحدة سحب قواتها من سوريا خلال أسابيع، مشيراً إلى أن ذلك مرتبط بالوضع الميداني والحرب مع تنظيم داعش الإرهابي.

قائد القيادة العسكرية المركزية الأمريكية جوزيف فوتيل يتوقع سحب قوات بلاده من سوريا خلال أسابيع 
قائد القيادة العسكرية المركزية الأمريكية جوزيف فوتيل يتوقع سحب قوات بلاده من سوريا خلال أسابيع  (AFP)

قال قائد القيادة العسكرية المركزية الأمريكية الجنرال جوزيف فوتيل، الأحد، إنه من المحتمل أن تبدأ الولايات المتحدة خلال أسابيع سحب قواتها البرية من سوريا، طبقاً لما أمر به الرئيس دونالد ترمب.

وحذر فوتيل، الذي يشرف على القوات الأمريكية في الشرق الأوسط، من أن توقيت الانسحاب على وجه الدقة يتوقف على الوضع في سوريا، حيث بدأت قوات التحالف الدولي مع حلفائها بالهجوم على آخر الجيوب التي يسيطر عليها تنظيم داعش الإرهابي قرب الحدود العراقية.

وأشار فوتيل للصحفيين المسافرين معه خلال جولة في الشرق الأوسط إلى أن "خطوة الانسحاب تمثل المسار الصحيح حيثما تريد أن تكون الولايات المتحدة".

ولفت فوتيل إلى أن توقيت الانسحاب يحدده الوضع القائم على الأرض، مضيفاً أنه سيكون "ربما خلال أسابيع أو أكثر من ذلك".

وشدد على أن "نقل الأفراد أسهل من نقل العتاد"، مشيراً إلى أن "الجنود يقومون من جديد بإخلاء المواد والمعدات التي لا يحتاجونها".

وفي حديثه عن إمكانية إرسال قوات أمريكية من سوريا إلى العراق، استبعد فوتيل أن تزيد واشنطن بشكل كبير عدد القوات في العراق، لافتاً إلى أن مستويات القوات الأمريكية في العراق "ستظل ثابتة تقريباً".

وساهم إعلان ترمب المفاجئ في ديسمبر/كانون الأول سحب القوات الأمريكية من سوريا في تقديم وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس استقالته، كما جعل المسؤولين العسكريين الأمريكيين يهرعون إلى إعداد خطة للانسحاب تحافظ على أكبر قدر ممكن من المكاسب، مع إرسال مئات من الجنود الإضافيين إلى سوريا لتسهيل الانسحاب.

ويرى المسؤولون الأمريكيون منذ فترة طويلة أن تنفيذ الانسحاب من سوريا بشكل كامل قد يستمر حتى مارس/آذار أو أبريل/نيسان، ولكنهم أحجموا عن تحديد جدول زمني دقيق في ضوء الأوضاع في ساحة القتال، والتي يصعب التكهن بها.

المصدر: TRT عربي - وكالات