أكد المبعوث الأمريكي لدى سوريا جيمس جيفري، على هامش مؤتمر ميونيخ للأمن، أنّ انسحاب بلاده من سوريا لن يكون سريعاً أو مفاجئاً، مُبدياً حرص واشنطن على التشاور بشكل وثيق مع الحلفاء بشأن الخطوة.

جيفري يقول إن أمريكا حريصة على التشاور مع الحلفاء بشأن الانسحاب من سوريا
جيفري يقول إن أمريكا حريصة على التشاور مع الحلفاء بشأن الانسحاب من سوريا (AA Archive)

قال المبعوث الأمريكي لدى سوريا جيمس جيفري، الأحد، إن انسحاب قوات بلاده من سوريا "لن يكون مفاجئاً" و"سيتم على مراحل".

وخلال مشاركة جيفري في جلسة نقاشية حول سوريا في إطار مؤتمر ميونيخ للأمن، أوضح أن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب أبلغت الحلفاء "بشكل مستمر، منذ منتصف ديسمبر/كانون الأول الماضي، أنّ الانسحاب لن يكون مفاجئاً أو سريعاً".

وتابع جيفري أن واشنطن حريصة على التشاور بشكل وثيق مع الحلفاء بشأن الخطوة. وقال "يبدي الأفراد قلقاً، بطبيعية الحال، عندما يحدث تغيير في السياسة الأمريكية لأننا لاعب أمني كبير".

جدير بالذكر أنّه في 19 ديسمبر/كانون الأول الماضي، قرر دونالد ترمب سحب قوات بلاده من سوريا، بدعوى تحقيق الانتصار على تنظيم داعش الإرهابي، غير أنّه لم يحدد جدولاً زمنياً لذلك.

وقالت وكالة الأناضول إن مسؤولين أمريكيين قدّروا أن تنفيذ قرار ترمب قد يستمر حتى مارس/آذار أو أبريل/نيسان المقبلين.

وفي بداية العام الجاري، عيّن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، جيمس جيفري، مبعوثاً لدى التحالف الدولي لقتال داعش الإرهابي، عقب استقالة بريت ماكغورك من المنصب ذاته.

المصدر: TRT عربي - وكالات