هل تحظر فرنسا رفع العلم الجزائري خلال مراسم الزفاف؟ (AFP)


هل تخطط للزواج في فرنسا؟ عليك التفكير ملياً قبل اتخاذ هذا القرار لأنه من المتوقع قريباً منع التلويح بأي علم سوى العلم الفرنسي خلال حفلات الزفاف.

قضية جديدة أصبحت مثار نقاش في البلاد، وبوابة أخرى للمسؤولين الفرنسيين للتدخل في خصوصيات وهويات المواطنين والمقيمين، وتحديد كيفية تنظيم احتفالاتهم. فقد تعلن فرنسا قريباً حظر رفع الأعلام الأجنبية خلال حفلات الزفاف التي تُقام في المباني العامة، كجزء من محاولة الدفاع عمَّا يسمى بـ"القيم الجمهورية".

هذا القانون سيكون جزءاً من مجموعة من الإجراءات التي تستهدف الأجانب في البلاد والمسلمين على وجه الخصوص ضمن ما يُسمى بقانون "مكافحة الانفصالية".

التعديل الجديد الذي يشق طريقه في البرلمان الفرنسي لا يحدد دولة أو جنسية معينة في قضية منع رفع الأعلام، لكنّ المشرعين الذين صوتوا لتمريره يؤكدون أنه يستهدف الجزائريين.

وقال أحد المشرعين عند سؤاله عن التعديل الجديد: "إذا كان الجزائريون سعداء لوجودهم في فرنسا فليظهروا العلم الفرنسي".

كما ادعى مشرع فرنسي آخر أن الجزائريين الذين يقيمون مراسم الزفاف في المباني العامة "يغزون المكان بصخب دون أي احترام" ، وأضاف: "في فرنسا قاعات البلدية هي رمز هويتنا. لذلك فمن المنطقي أن ترفرف رايتنا فقط هناك".

وفي حال جرى تمرير التعديل في النسخة النهائية من مشروع القانون، فإنه سيسهل على رؤساء البلديات الفرنسيين في جميع أنحاء البلاد الاتصال بالشرطة في حفلات الزفاف التي يرونها "لا تحترم فرنسا بما فيه الكفاية".

وفي 16 فبراير/شباط الماضي أقرت الجمعية الوطنية الفرنسية (البرلمان) مشروع القانون الذي طرحه الرئيس إيمانويل ماكرون العام الماضي لمحاربة ما يُسمى بـ"الانفصالية الإسلامية".

ومن المتوقع أن يعود مشروع القانون المذكور إلى الجمعية الوطنية بعد التصويت عليه في مجلس الشيوخ.

ويواجه مشروع قانون "الانفصالية"، الذي أعدته حكومة ماكرون، انتقادات واسعة لاستهدافه الأجانب والمسلمين في البلاد، ويكاد يفرض قيوداً على جميع مناحي حياتهم، ويسعى لإظهار بعض الأمور التي تقع بشكل نادر كأنها مشكلة مزمنة.

وينص على فرض رقابة على المساجد والجمعيات المسؤولة عن إدارتها، و مراقبة تمويل المنظمات المدنية التابعة للمسلمين.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً