شكرت دول غربية وعربية عدة تركيا على إرسالها مساعدات طبية إلى الكثير من الدول خلال انتشار وباء كورونا المستجد، ومن ضمنها الولايات المتحدة الأمريكية وفلسطين.

 أعرب مقرر تركيا في البرلمان الأوروبي، عن امتنانه لتركيا حيال المساعدات الطبية البلدان الاتحاد
 أعرب مقرر تركيا في البرلمان الأوروبي، عن امتنانه لتركيا حيال المساعدات الطبية البلدان الاتحاد (AA)

أشادت دول عربية وغربية عدّة بمد تركيا يد العون، وإرسالها مساعدات طبية إلى العديد من دول العالم، لمساعدتها في احتواء تفشي فيروس كورونا، والتي كان من أواخرها دولتا جنوب إفريقيا والولايات المتحدة الأمريكية، فيما أنه من المقرر أن تصل المساعدات إلى الأراضي الفلسطينية قريباً.

فلسطين: مساعدات في لحظة حاسمة

قال أحمد الديك، مساعد وزير الخارجية الفلسطيني، إن المساعدات الطبية التركية، للشعب الفلسطيني في مواجهة الفيروس، تأتي في "لحظة حاسمة"، فيما أعرب مقرر تركيا في البرلمان الأوروبي، عن امتنانه لتركيا حيال المساعدات الطبية للبلدان الاتحاد.

وأضاف "الديك"، في تصريح صحفي لوكالة الأناضول، إن تلك "المساعدات تأتي، والحكومة الفلسطينية بأمسّ الحاجة إليها، بسبب الأعباء الثقيلة التي تتكبدها فلسطين جراء الوباء، والذي أثر سلباً على الاقتصاد الفلسطيني والميزانية الحكومية".

كما أنه أثنى على دعم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان "الذي يحمل في وعيه، وعقله وقلبه القضية الفلسطينية، ومعاناة شعبنا، في كافة أماكن وجوده".

وسجلت فلسطين، حتى الساعة، 344 إصابة بفيروس كورونا، في الضفة الغربية وضواحي القدس، وقطاع غزة، و163 إصابة في مدينة القدس المحتلة، لم يتأكد منها بسبب منع السلطات الإسرائيلية طواقم وزارة الصحة الفلسطينية من العمل في القدس.

مقرر تركيا في البرلمان الأوروبي يعرب عن امتنانه

في السياق ذاته أعرب مقرر تركيا في البرلمان الأوروبي، ناتشو سانشيز آمور، الخميس، عن امتنانه لتركيا حيال المساعدات الطبية التي قدمتها إلى العديد من بلدان الاتحاد الأوروبي والعالم، في إطار دعمها مكافحة فيروس كورونا.

جاء ذلك في رسالة شكر بعثها آمور إلى روحي أجيق غوز، ممثل حزب العدالة والتنمية الحاكم بتركيا، في العاصمة البلجيكية بروكسل، رداً على "رسالة تضامن" بعثها الأخير إلى نواب البرلمان الأوروبي، والأحزاب السياسية، وسفراء الاتحاد الأوروبي.

وقال آمور إنه يتضامن مع الشعب التركي في ظل الظروف الصعبة بسب الوباء، ويتمنى التوفيق للمسؤولين الأتراك وكل من يكافح في مختلف المستويات لمنع انتشار كورونا.

وشدّد على أهمية التعاون والتضامن الدولي والتحرك المشترك لضمان تحقيق النجاح.

وأردف: "في هذا السياق، أريد أن أعبّر عن امتناني لتركيا التي قدمت مساعدات إلى العديد من بلدان الاتحاد الأوروبي، بما في ذلك إسبانيا، وإلى بقية المناطق على مستوى العالم.

كوسوفو تشكر تركيا

أعربت كوسوفو عن شكرها العميق لتركيا على المساعدات الطبية التي قدمتها لها لدعمها في جهود التصدي لتفشي فيروس كورونا المستجد.

جاء ذلك خلال استقبال رئيس وزراء كوسوفو، آلبين كورتي، السفير التركي لدى بلاده، تشاغري صاقاري، في مكتبه، الأربعاء، وفق بيان صادر عن رئاسة الوزراء.

وقال رئيس الوزراء للسفير التركي إن بلاده "تعرب عن شكرها العميق لتركيا حكومة وشعباً على ما قدمته من مساعدات طبية لدعم كوسوفو في تصديها لفيروس كورونا".

وأرسلت تركيا دفعتين من المساعدات الطبية إلى كوسوفو، في إطار التضامن معها في مواجهة فيروس كورونا، الأولى كانت يوم 8 أبريل/نيسان الجاري، والثانية كانت الأسبوع الماضي.

وزارة الدفاع الأمريكية: لتركيا دور ريادي

هذا وأعربت وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاغون" أيضاً عن بالغ شكرها لتركيا إزاء المساعدات الطبية التي قدمتها في إطار التضامن مع الولايات المتحدة لمكافحة فيروس كورونا.

جاء ذلك على لسان مايكل ريان، مساعد المستشار المسؤول عن سياسات البنتاغون في أوروبا وحلف شمال الأطلسي "الناتو"، الأربعاء.

وقال ريان: "نتقدم بالشكر لتركيا إزاء المساعدات الطبية التي أرسلتها إلى الولايات المتحدة، ودورها الريادي في صفوف الناتو على صعيد مكافحة فيروس كورونا".

وأشار إلى أن الدعم التركي يعتبر قدوة للدول الأخرى بخصوص ضرورة التعاون بين الدول في الأوقات الصعبة.

والثلاثاء، أرسلت تركيا بناء على توجيهات الرئيس رجب طيب أردوغان، طائرة محملة بالمساعدات الطبية إلى الولايات المتحدة، في إطار التضامن معها لمواجهة كورونا.

كان عدد المصابين بفيروس كورونا في الولايات المتحدة، بلغ حتى الأربعاء، مليوناً و13 ألفاً و168، توفي منهم 58 ألفاً و368.

وأرسلت تركيا مساعدات طبية مؤخراً إلى العديد من الدول في سبيل مكافحة فيروس كورونا، أبرزها إيطاليا وإسبانيا وشمال مقدونيا والجبل الأسود وصربيا والبوسنة والهرسك وكوسوفو وبريطانيا والصومال، والولايات المتحدة.

وإجمالاً، أصاب الفيروس حتى الخميس، أكثر من 3 ملايين و248 ألفاً، توفي منهم ما يزيد عن 229 ألفاً وتعافى أكثر من مليون شخص، وفق موقع "worldometer" المختص برصد ضحايا الفيروس.

المصدر: TRT عربي - وكالات