بدأت أزمة سياسية في أرمينيا عقب مطالبة الجيش باشينيان بالاستقالة في فبراير/شباط الماضي (Reuters)

أعلن رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان، الأحد، عزمه الاستقالة من منصبه في أبريل/نيسان المقبل، تمهيداً لانتخابات برلمانية مبكرة.

وأوضح باشينيان، في تصريح صحفي خلال زيارته مدينة آرمافير، أن أرمينيا ستشهد انتخابات برلمانية مبكرة في 20 يونيو/حزيران المقبل.

وأضاف: "سأقدم استقالتي من منصبي في أبريل المقبل، هذه الخطوة لن تكون من أجل ترك السلطة، بل لإجراء انتخابات برلمانية مبكرة".

وأشار إلى أنه سيواصل مهامه في رئاسة الوزراء مؤقتاً حتى موعد الانتخابات المبكرة.

وتستمر مساعي التوصل إلى تفاهم بين الحكومة والمعارضة، لإيجاد حل للأزمة السياسية التي بدأت عقب مطالبة الجيش باشينيان بالاستقالة.

وفي 25 فبراير/شباط الماضي، أصدر رئيس الأركان أونيك غاسباريان، وقادة كبار في الجيش، بياناً طالبوا فيه رئيس الوزراء بالاستقالة.

وأعلن باشنيان على الإثر، عزل رئيس الأركان من منصبه، مع اعتبار البيان "محاولة انقلاب". إلا أن الرئيس أرمين سركيسيان، رفض في 27 فبراير/شباط توقيع قرار إقالة غاسباريان.

وعلى وقع دعوة الجيش، شهدت العاصمة يريفان، مظاهرات نظمها أنصار الحكومة وأخرى لمعارضيها، تخللها عراك بالأيدي بين الجانبين.



TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً