الشكوى تطلب "مراجعة عاجلة وشرحاً للقرارات التي اتخذها فيسبوك بتعليق الحسابات والمنشورات التابعة لوكالات الأنباء الفلسطينية والنشطاء الفلسطينيين" (Johanna Geron/Reuters)

بعث مركز مختص بالمحتوى الرقمي الفلسطيني على شبكات التواصل، شكوى إلى الأمم المتحدة وإدارة موقع فيسبوك، حول انتهاكات الأخير للمحتوى الفلسطيني.

وقال مركز "صدى سوشال"، (غير حكومي) ومقره مدينة رام الله بالضفة الغربية، في بيان الجمعة، إن الرسالة وجهت الأربعاء الماضي إلى مقرر الأمم المتحدة الخاص المعني بحرية الرأي والتعبير إيرين خان، وإلى إدارة شركة فيسبوك.

وأضاف أن الرسالة تتضمن شكوى "حول الرقابة التعسفية على المحتوى المنشور على المنصة من قبل الصحفيين والنشطاء الفلسطينيين".

وتطلب الشكوى "مراجعة عاجلة وشرحاً للقرارات التي اتخذها فيسبوك بتعليق الحسابات والمنشورات التابعة لوكالات الأنباء الفلسطينية والنشطاء الفلسطينيين".

وذكر المركز أنه وثق هذا العام "مئات حالات الرقابة غير المبررة على محتوى وسائل التواصل الاجتماعي التي تدعم حقوق الفلسطينيين".

وأضاف أنه رصد خلال فترة التصعيد الأخيرة أكثر من 400 انتهاك بحق المحتوى الفلسطيني ككل.

وبين أن شركة "Bindmans LLP" للمحاماة في لندن، تولت إرسال الشكوى نيابة عنه، كممثل لعدد من وكالات الأنباء والنشطاء الفلسطينيين الذين فوضوها للمرافعة نيابة عنهم.

ولم يصدر على الفور تعليق من شركة فيسبوك على ما أورده المركز الفلسطيني.

لكن فيسبوك كانت قد أعلنت الأربعاء، تأسيسها الأسبوع الماضي "مركز عمليات خاصة" على مدار اليوم، للتعامل مع المحتوى المنشور على منصتها بشأن الاعتداءات الإسرائيلية بالقدس، بهدف معالجة أي أخطاء.

وقالت مونيكا بيكرت، نائبة رئيس سياسة المحتوى في فيسبوك، للصحفيين في مؤتمر عبر الهاتف "يتيح لنا مركز العمليات هذا، مراقبة الموقف عن كثب حتى نتمكن من إزالة المحتوى الذي ينتهك معايير مجتمعنا بشكل أسرع مع معالجة الأخطاء المحتملة في التطبيق".

وتعرضت منصات التواصل الاجتماعي لانتقادات بسبب فرضها رقابة على المحتوى خلال الصراع. وفي الأسبوع الماضي ذكر موقع "باز فيد نيوز" أن موقع إنستغرام لنشر الصور الذي تملكه فيسبوك "أزال بالخطأ محتوى عن المسجد الأقصى".

مؤسسة تومسون قالت لوكالة رويترز إن إنستغرام وتويتر ألقيا باللوم على مشاكل فنية في حذف منشورات تشير إلى عمليات طرد لفلسطينيين في القدس الشرقية.

وحظرت فيسبوك حركة المقاومة الإسلامية (حماس) من منصتها وتحذف أي محتوى يشيد بالحركة.

وفي 14 مايو/أيار الجاري، قال المركز في بيان، إن "وزير القضاء الإسرائيلي بيني غانتس (وهو وزير الدفاع أيضاً)، اجتمع مع إدارات منصتي فيسبوك وتيك توك، وأوصاها بضرورة اتخاذ إجراءات سريعة لمحاربة المحتوى الفلسطيني".

ومنذ 13 أبريل/نيسان الماضي، تفجرت الأوضاع في الأراضي الفلسطينية جراء اعتداءات "وحشية" ترتكبها الشرطة الإسرائيلية ومستوطنون في القدس والمسجد الأقصى ومحيطه وحي "الشيخ جراح"، إثر مساع إسرائيلية إلى إخلاء 12 منزلاً من عائلات فلسطينية وتسليمها لمستوطنين، ثم تحول العدوان إلى قصف واسع على قطاع غزة.

وبدأ فجر الجمعة، سريان وقف لإطلاق النار بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل، بعد 11 يوماً من العدوان.

وأسفر العدوان الإسرائيلي الوحشي على أراضي السلطة الفلسطينية والبلدات العربية بإسرائيل، عن 274 شهيداً، بينهم 69 طفلاً، و40 سيدة، و17 مسناً، فيما أدى إلى أكثر من 8900 إصابة، منها 90 صُنفت على أنها "شديدة الخطورة".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً