دعا الرئيس الإيراني روحاني واشنطن إلى العودة إلى طاولة الحوار في إطار الأمم المتحدة، وأن تعمل على أساس القانون الدولي والوفاء بالالتزامات، وتبتعد عن سياسة التهديدات والعقوبات، مؤكدا إمكانية استئناف المفاوضات.

الرئيس الإيراني حسن روحاني
الرئيس الإيراني حسن روحاني (Reuters)

أعلن الرئيس الإيراني حسن روحاني، يوم الأربعاء، خلال كلمة ألقاها أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، عن إمكانية استئناف المفاوضات مع واشنطن إذا توقفت عن سياسة العقوبات والتهديدات ضد بلاده.

ودعا روحاني واشنطن إلى طاولة المفاوضات في إطار الأمم المتحدة والتخلي عن سياسة التهديدات والعقوبات، وأن تعمل على أساس القانون الدولي والوفاء بالالتزامات. وقال  "مقترحنا واضح، الالتزام مقابل الالتزام، والانتهاك مقابل الانتهاك، والتهديد مقابل التهديد، وخطوة مقابل خطوة، بدلاً من المحادثات من أجل المحادثات". 

"مقترحنا واضح، الالتزام مقابل الالتزام، والانتهاك مقابل الانتهاك، والتهديد مقابل التهديد، وخطوة مقابل خطوة بدلًا من المحادثات من أجل المحادثات"

روحاني
وانتقد الرئيس الإيراني السياسة العدائية للولايات المتحدة تجاه بلاده، وعدم احترامها لرغبات الشعب الإيراني وخياراته، حسب قوله. واعتبر أن العقوبات تستهدف الشعب وستضر بشعوب المنطقة أيضاً. ومن جانبه أكد الرئيس الأميركي دونالد ترمب في خطابه السنوي أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة أنه سيواصل الضغط الاقتصادي على طهران لإجبارها على تغيير سلوكها. معلناً لدى وصوله إلى مقر الأمم المتحدة "أنه يطمح لإقامة علاقات رائعة مع إيران لكن هذا لن يحدث الآن، وعليهم أن يغيروا لهجتهم". يذكر أن الولايات المتحدة كانت قد انسحبت من الاتفاق النووي مع إيران في مايو/ أيار الماضي وأعادت فرض عقوبات عليها في أغسطس/ آب. 
المصدر: TRT عربي - وكالات