صرح الرئيس الإيراني حسن روحاني، الاثنين، بأن العقوبات الأمريكية التي فرضت على بلاده في 4 نوفمبر/تشرين الثاني 2018، تمثل "أسوأ أنواع الحظر" ضد طهران على مر التاريخ.

روحاني: الأمريكيون أدركوا الآن بوضوح أن الحظر ليس مساراً يحقق لهم النجاح
روحاني: الأمريكيون أدركوا الآن بوضوح أن الحظر ليس مساراً يحقق لهم النجاح (Reuters)

قال الرئيس الإيراني حسن روحاني، الاثنين، إن الحظر الذي فُرض على إيران في 4 نوفمبر/تشرين الثاني 2018 يمثل "أسوأ أنواع الحظر" ضد بلاده على مر التاريخ.

وكانت الولايات المتحدة بدأت، في ذلك التاريخ، تطبيق الحزمة الثانية من عقوباتها الاقتصادية على إيران، التي شملت قطاعات الطاقة والتمويل والمدفوعات الدولية والنقل البحري.

وتسري العقوبات الأمريكية على المؤسسات المالية الأجنبية، التي تتعامل مع البنك المركزي وبقية المصارف الإيرانية، وتشمل أيضاً الشركات المشغلة للموانئ وأحواض بناء السفن وشركات النقل البحري الإيرانية.

وأضاف روحاني: "لكن من المؤكد أن أمريكا ستفشل في هذه المؤامرة، والآن فإن الأمريكيين أدركوا بوضوح أن الحظر ليس مساراً يحقق لهم النجاح"، حسب ما نقلته وكالة مهر المحلية.

وسعت الولايات المتحدة، عبر فرض الحزمة الثانية من العقوبات، إلى إجبار إيران على الدخول في مفاوضات بشأن التخلي عن برامجها النووية والصاروخية.

وسبق أن فرضت واشنطن عقوبات على طهران في أغسطس/آب 2018، عقب قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترمب بانسحاب بلاده من الاتفاق النووي مع إيران، الذي تم التوصل إليه عام 2015 .

ومنذ عقود، تفرض واشنطن عقوبات اقتصادية على طهران، تم رفعها بعد توقيع الاتفاق الدولي بشأن البرنامج النووي الإيراني عام 2015.

من جهته، توقع صندوق النقد الدولي، حديثاً، انكماش الاقتصاد الإيراني بنسبة 9.5٪ في 2019، مقابل 6٪ في توقعات سابقة.

وفي 22 يوليو/تموز الماضي، قال الرئيس الأمريكي دونالد ترمب إن "الاقتصاد الإيراني وصل إلى مرحلة الموت، وأوضاعه تزداد تفاقماً، وأن إيران تعاني من فوضى شاملة".

وفي تقرير حديث، قالت وكالة الطاقة الدولية إن إنتاج إيران من النفط الخام، في أغسطس/آب الماضي، تراجع إلى أدنى مستوى منذ 30 عاماً، تحت ضغوطات العقوبات الأمريكية.

المصدر: TRT عربي - وكالات