قالت روسيا إنها سترد بالمثل على عقوبات فرضها الاتحاد الأوروبي على قسم في جهاز المخابرات العسكرية الروسية بتهمة ضلوعه في هجمات إلكترونية، مؤكدة أن العقوبات لها دوافع سياسية.

تتعلق العقوبات الأوروبية على روسيا بالسفر والمعاملات المالية بتهمة ضلوع قسم في جهاز المخابرات العسكرية في هجمات إلكترونية
تتعلق العقوبات الأوروبية على روسيا بالسفر والمعاملات المالية بتهمة ضلوع قسم في جهاز المخابرات العسكرية في هجمات إلكترونية (Getty Images)

قالت وزارة الخارجية الروسية الجمعة، إنها سترد بالمثل على عقوبات فرضها الاتحاد الأوروبي على قسم في جهاز المخابرات العسكرية الروسية.

جاء ذلك في بيان لوزارة الخارجية الروسية قالت فيه "بالطبع لن يمر هذا التحرك غير الودي من قبل الاتحاد الأوروبي دون رد" وأضافت "كل شيء في الدبلوماسية يُرد عليه بالمثل"، مؤكدة أن العقوبات لها دوافع سياسية.

وتتعلق العقوبات الأوروبية بالسفر والمعاملات المالية على قسم في جهاز المخابرات العسكرية الروسية بتهمة ضلوعه في هجمات إلكترونية.

وتعد العقوبات التي يفرضها الاتحاد الأوروبي هي الأولى على الإطلاق فيما يتعلق بالجرائم الإلكترونية، وتستهدف قسم التكنولوجيا الخاصة بجهاز المخابرات العسكرية الروسية المعروف باسم المديرية الرئيسية لهيئة الأركان العامة للقوات المسلحة لروسيا الاتحادية.

واتهم الاتحاد الأوروبي المخابرات الروسية بتنفيذ هجومين إلكترونيين في يونيو /حزيران 2017 استهدفا عدداً من الشركات في أوروبا وتسببا في خسائر مالية هائلة، كما اتُّهم الجهاز أيضاً بشن هجومين على شبكة الكهرباء في أوكرانيا في 2015 و2016.

المصدر: TRT عربي - وكالات