دعت روسيا إسرائيل لمناقشة برنامجها النووي، في مؤتمر من المقرر عقده نهاية 2019، بهدف جعل منطقة الشرق الأوسط خالية من أسلحة الدمار الشامل والنووية. وقال نائب وزير الخارجية الروسي إنه لم يتأكد بعد مشاركة تل أبيب.

سيرغي ريابكوف: أؤيد مناقشة القضايا المتعلقة بجوانب معينة من أمن دولة مسلحة نووياً
سيرغي ريابكوف: أؤيد مناقشة القضايا المتعلقة بجوانب معينة من أمن دولة مسلحة نووياً (Reuters)

قالت روسيا، الجمعة، إنها دعت إسرائيل لمناقشة برنامجها النووي، في مؤتمر مقرر عقده نهاية 2019، لجعل منطقة الشرق الأوسط خالية من أسلحة الدمار الشامل والنووية.

وقال نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف، لوكالة الأناضول إن "تل أبيب لم تعلن بعد ما إذا كانت ستشارك في المؤتمر".

وأضاف ريابكوف "نعتقد أن جميع المشاركين المحتملين في هذا الحدث، سيكون لديهم فرصة عادلة للدفاع عن مصالحهم وأولوياتهم ودعمها بشكل فعال".

وأشار إلى أنه من "مؤيدي مناقشة القضايا المتعلقة بجوانب معينة من أمن دولة مسلحة نووياً، مثل إسرائيل"، ولفت إلى أن القرارات ستتخذ بالإجماع، "ولن يتمكن أحد من إلزام إسرائيل بالتخلي عن مصالحها الأمنية".

ويرى محللون أن برنامج الأسلحة النووية ال​إسرائيل​ي يظل مصدراً لانتشار أسلحة الدمار الشامل في المنطقة، وأخطر تهديد للأمن.

واعتمدت الأمم المتحدة في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، مشروع قرار تقدمت به المجموعة العربية، بخصوص عقد مؤتمر لإنشاء منطقة خالية من الأسلحة النووية وغيرها من أسلحة الدمار الشامل فى الشرق الأوسط خلال عام 2019.

وقد أدت المخططات الإسرائيلية لامتلاك سلاح نووي والنشاط الدؤوب لإنجاح تلك المخططات إلى بناء إسرائيل سبعةَ مفاعلات نووية، أهمها مفاعل ديمونة الذي أسسه ديفيد بن غوريون عام 1957 في صحراء النقب بمساعدة فرنسية، إثر اجتماع وزيرة خارجية إسرائيل آنذاك غولدا مائير، مع وزيري الخارجية والدفاع الفرنسيين.

وكشف الخبير في مفاعل ديمونة مردخاي فعنونو، عام 1986 لصحيفة صنداي تايمز اللندنية، النقاب عن معلومات نووية إسرائيلية موثقة بنحو 60 صورة من المفاعل.

المصدر: TRT عربي - وكالات