قالت هيئة مراقبة الأحوال الجوية الروسية إن مستويات الإشعاع ارتفعت من 4 إلى 16 مرّة عن المستويات الطبيعية في مدينة سفرودفنسك شمالي البلاد، وقت وقوع انفجار في قاعدة عسكرية الأسبوع الماضي.

كانت مؤسسة روس آتوم الروسية للطاقة النووية أعلنت السبت، أن صاروخاً انفجر أثناء الاختبار في مدينة سفرودفنسك
كانت مؤسسة روس آتوم الروسية للطاقة النووية أعلنت السبت، أن صاروخاً انفجر أثناء الاختبار في مدينة سفرودفنسك (Shutterstock)

أعلنت روسيا الثلاثاء، أن مستويات الإشعاع ارتفعت من 4 إلى 16 مرّة عن المستويات الطبيعية في مدينة سفرودفنسك شمالي البلاد، وقت وقوع انفجار في قاعدة عسكرية الأسبوع الماضي.

ونقلت وكالة تاس الروسية للأنباء عن هيئة مراقبة الأحوال الجوية (روسغيدرومينت) أن هذا الارتفاع كان مؤقتاً، وارتبط بالانفجار الذي وقع يوم 9 أغسطس/آب، وعادت الأمور إلى مستوياتها الطبيعية، وأضافت الهيئة أنه ليست هناك مخاطر صحية على سكان المنطقة حالياً.

وكانت مؤسسة روس آتوم الروسية للطاقة النووية أعلنت السبت، أن صاروخاً انفجر أثناء الاختبار، دون الكشف عن تفاصيل حول نوعية الصاروخ.

وقالت المؤسسة في بيان نقلته وسائل إعلام محلية "اختُبِر الصاروخ على منصة بحرية وبعد الانتهاء من الاختبار، اشتعل الوقود الصاروخي ثم أعقبه انفجار"، وأضافت أن الانفجار أسفر عن مقتل شخصين وجرح 15 آخرين.

في السياق ذاته، علّق الرئيس الأمريكي دونالد ترمب على الانفجار الاثنين، قائلاً إن الولايات المتحدة "تعلم الكثير" عنه.

وقال ترمب عبر حسابه على تويتر "تعلم الولايات المتحدة الكثير عن الانفجار الصاروخي في روسيا.. لدينا تكنولوجيا مماثلة لكنها أكثر تقدماً"، وأضاف "تسبّب الانفجار في إثارة قلق الناس حول المنشأة وما بعدها. إنه أمرٌ غير جيد".

المصدر: TRT عربي - وكالات