أعلنت زعيمة الحزب الديمقراطي الاشتراكي في ألمانيا أندريا ناليس اعتزامها الاستقالة من منصبيها في رئاسة الحزب وكتلته البرلمانية مع الائتلاف الحاكم، عقب الهزيمة المدوية التي لحقت به في نتائج الانتخابات الأوروبية 2019.

أندريا ناليس أعلنت استقالتها لأنها لا تجد الدعم الذي تحتاج إليه لمواصلة مسيرتها
أندريا ناليس أعلنت استقالتها لأنها لا تجد الدعم الذي تحتاج إليه لمواصلة مسيرتها (AP)

أعلنت زعيمة الحزب الديمقراطي الاشتراكي الألماني أندريا ناليس، الأحد، أنها ستتنحى عن منصبيها كزعيمة للحزب وكتلته البرلمانية، وذلك لأنها "لا تجد الدعم الذي تحتاج إليه لمواصلة مسيرتها"، على حد تعبيرها.

وأوضحت ناليس في بيان أصدره حزبها أن "المناقشات داخل الكتلة البرلمانية والمعلومات التي حصلنا عليها من داخل الحزب، أظهرت لي أنني لم أعد أمتلك الدعم اللازم للقيام بواجباتي".

وأكدت ناليس أنها ستستقيل من منصبها كزعيمة للحزب غداً الإثنين، بينما ستستقيل من زعامة الكتلة البرلمانية للحزب بعد غدٍ الثلاثاء.

يأتي ذلك في وقت حرج، إذ أظهرت استطلاعات الرأي أن حزب الخضر اليميني صار هو الحزب الأكثر شعبية في ألمانيا، متجاوزاً شعبية المحافظين بزعامة المستشارة أنغيلا ميريكل، في حين تراجعت شعبية الحزب الديمقراطي الاشتراكي إلى أدنى مستوياتها تاريخياً، حسب وكالة رويترز.

وصرح نائب رئيس اللجنة الاقتصادية التابعة للحزب الاشتراكي الديمقراطي هارالد كريست بأن "ما حدث هو خسارة كبيرة للسياسة الألمانية؛ ناليس مثّلَت استمرارية الائتلاف الحاكم الذي ظهرت شكوك حول إمكانية استقراره"، في إشارة إلى التحالف بين حزب ميريكل (الاتحاد المسيحي الديمقراطي) و(الحزب الاشتراكي الديمقراطي) الذي كان هشّاً منذ تشكيله.

المصدر: TRT عربي - وكالات