عاد 271 ألف نازح من إدلب وحلب إلى مناطقهم منذ سريان اتفاق وقف النار بين تركيا وروسيا في 6 مارس/آذار الماضي، وفق فريق "منسقو الاستجابة المدنية في الشمال السوري".

عودة 271 ألف نازح من إدلب وحلب إلى مناطقهم منذ الاتفاق التركي-الروسي
عودة 271 ألف نازح من إدلب وحلب إلى مناطقهم منذ الاتفاق التركي-الروسي (AA)

عاد 271 ألف نازح سوري إلى مناطقهم في محافظتَي إدلب وحلب، منذ بدء سريان اتفاق وقف إطلاق النار بين تركيا وروسيا في 6 مارس/آذار الماضي.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها الاثنين، محمد حلاج مدير فريق "منسقو الاستجابة المدنية في الشمال السوري" المعني بجمع بيانات النازحين.

ونزح أكثر من مليون مدني من إدلب، على خلفية العملية العسكرية التي شنها النظام السوري وحلفاؤه على المحافظة، في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وتوجه قسم من النازحين إلى المخيمات القريبة من الحدود التركية، فيما توجه قسم آخر إلى البلدات الخاضعة لسيطرة المعارضة شمالي سوريا.

وقال حلاج إن "271 ألفاً و356 نازحاً من مدينتَي إدلب وحلب، يشكلون نحو 54 ألف عائلة، عادوا إلى منازلهم منذ بدء سريان اتفاق وقف إطلاق النار في 6 مارس/آذار الماضي".

وأضاف حلاج أن قسماً كبيراً من النازحين لا يزالون يعيشون في مخيمات قرب الحدود التركية، ويرفضون العودة إلى قراهم وبلداتهم ما دامت تسيطر عليها قوات النظام.

وذكر أن "المخاوف من انتشار فيروس كورونا حفز الناس على الخروج من المخيمات المزدحمة والعودة إلى بيوتهم على الرغم من العوائق التي تواجههم وأبرزها القذائف والقنابل غير المتفجرة والدمار الذي حل بمناطق سكنهم بسبب قصف النظام السوري لها".

ودعا حلاج المنظمات الإنسانية إلى مساعدة العائدين إلى مناطقهم ليتمكنوا من الاستقرار فيها.

وأكد أنه في حال استمر وقف إطلاق النار، فإن عدداً أكبر من النازحين سيعودون إلى مدنهم وقراهم خلال الأسابيع والأشهر القادمة.

وفي مايو/أيار 2017، أعلنت تركيا وروسيا وإيران توصلها إلى اتفاق "منطقة خفض التصعيد" في إدلب، في إطار اجتماعات أستانا المتعلقة بالشأن السوري.

وعلى الرغم من تفاهمات لاحقة أبرمت لتثبيت وقف إطلاق النار في إدلب، وآخرها في يناير/كانون الثاني الماضي، فإن قوات النظام وداعميه واصلت هجماتها على المنطقة.

وأدت الهجمات إلى مقتل أكثر من 1800 مدني، ونزوح أكثر من مليون و942 ألفاً آخرين، إلى مناطق هادئة نسبياً أو قريبة من الحدود التركية، منذ يناير/كانون الثاني 2019.

وفي 5 مارس/آذار الماضي، أعلن الرئيسان التركي رجب طيب أردوغان والروسي فلاديمير بوتين توصلهما إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في إدلب.

المصدر: AA