دعا المتظاهرون السبت، المجتمع الدولي إلى عدم التدخل في شؤون بلادهم (africanews)

تظاهر مئات الأشخاص في العاصمة المالية باماكو مطالبين فرنسا بسحب قواتها من منطقة الساحل، ودعا المتظاهرون السبت، المجتمع الدولي إلى عدم التدخل في شؤون بلادهم.

وقال محمد عثمان محمدون عضو المجلس الوطني الانتقالي: "نحن هنا من أجل مالي، نحن هنا لإظهار سيادتنا الوطنية. لتذكير العالم كله بأن السيادة ملك للشعب وأن أولئك الذين لم يفهموا ذلك يجب أن يسارعوا اليوم".

وبيّن أن خروجهم جاء "نتيجة عقود من سوء الإدارة في البلاد والشراكات السيئة".

وقال أحد المتظاهرين "لا يهم ما إذا كانت فرنسا ستغادر أو ستبقى دائماً. النقطة المهمة هي أن باريس ليست الخيار الأنسب".

وتفيد تقارير بنية باماكو عقد اتفاق مع مجموعة "فاغنر" الروسية للمرتزقة التي يديرها رجل أعمال مقرب من الرئيس فلاديمير بوتين لتدريب القوات المسلحة والمالية وضمان حماية القادة.

وتعتبر باريس أن الاتفاق المزمع عقده سيكون مناقضاً لبقاء قوة "برخان الفرنسية التي تحارب "الإرهابيين" في منطقة الساحل منذ ثماني سنوات.

وكانت فرنسا قد أعلنت في وقت سابق نيتها خفض أعداد قوة "برخان" في شمال مالي بالخصوص إلى نحو النصف بحلول سنة 2023.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً