اعتقلت شرطة جبل طارق، الخميس، قبطان ناقلة النفط الإيرانية المحتجزة قبل أيام، بتهمة "انتهاك" العقوبات الأوروبية على النظام السوري، فيما يبدو أنه رد من لندن، بعد إعلانها أن قوارب تابعة للحرس الثوري الإيراني حاولت اعتراض ناقلة نفط في مضيق هرمز.

أعلنت حكومة جبل طارق التابعة لبريطانيا، الخميس الماضي، إيقاف ناقلة نفط ترفع علم إيران وتحمل الخام إلى سوريا
أعلنت حكومة جبل طارق التابعة لبريطانيا، الخميس الماضي، إيقاف ناقلة نفط ترفع علم إيران وتحمل الخام إلى سوريا (Reuters)

أعلنت شرطة جبل طارق التابعة لبريطانيا، الخميس، اعتقال قبطان ناقلة النفط الإيرانية التي احتجزتها سلطات المنطقة قبل أيام، بتهمة "انتهاك" العقوبات الأوروبية على النظام السوري، وفق وسائل إعلام بريطانية.

ونقلت صحيفة ديلي ميل البريطانية عن شرطة الإقليم قولها إنها اعتقلت قبطان الناقلة "غريس 1"، وضابطاً مسؤولاً بتهمة "انتهاك العقوبات الأوروبية على سوريا".

وأضافت الصحيفة أن الإجراء البريطاني جاء، على ما يبدو، رداً على قول لندن إن قوارب تابعة للحرس الثوري الإيراني حاولت اعتراض ناقلة نفط في مضيق هرمز، وهو ما نفته طهران.

وفي وقت سابق الخميس، أعلنت وزارة الدفاع البريطانية أن ناقلة نفط محلية تعرضت لمحاولة اعتراض من قبل 3 قوارب إيرانية في مضيق هرمز، وأن سفينة حربية بريطانية حذرتها ودفعتها للانسحاب.

والخميس الماضي، أعلنت حكومة جبل طارق التابعة لبريطانيا، إيقاف ناقلة نفط ترفع علم إيران وتحمل النفط الخام إلى سوريا، واحتجازها هي وما تحمله من نفط، وقالت إن سبب الإيقاف هو "انتهاك" الناقلة للحظر الذي يفرضه الاتحاد الأوروبي على سوريا.

وفي اليوم نفسه، استدعت الخارجية الإيرانية السفير البريطاني لدى طهران روب ماكير، للاحتجاج على احتجاز الناقلة.

المصدر: TRT عربي - وكالات