أفادت وكالة الأناضول أن إرهابيي تنظيم YPG يساومون في الوقت الراهن إرهابيي داعش، من أجل تأمين خروجهم من بلدة الباغوز إلى مدينة إدلب مقابل الإفراج عن الأسرى، في وقت يواصل فيه طيران التحالف استهداف المدنيين المحاصرين في البلدة والذين يحاولون الفرار.

تنظيم YPG الإرهابي يواصل معركته ضد تنظيم داعش في منطقة الباغوز بدير الزور
تنظيم YPG الإرهابي يواصل معركته ضد تنظيم داعش في منطقة الباغوز بدير الزور (Reuters)

ما المهم: يواصل تنظيم YPG الإرهابي هجومه على آخر معاقل تنظيم داعش الإرهابي في ريف مدينة دير الزور الشرقي، بمساعدة طيران التحالف الدولي الذي قتل في غاراته الأخيرة حتى الآن 16 مدنياً، حسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

استهداف المدنيين من قبل طيران التحالف ليس الأول من نوعه في العمليات داخل المناطق التي يسيطر عليها تنظيم داعش الإرهابي، وسط صمت دولي عن مقتل العشرات من المدنيين في المعركة.

بالتزامن مع ذلك تم الكشف عن عرض من تنظيم YPG الإرهابي لمقاتلي داعش، بتأمين خروجهم من ريف الرقة إلى مدينة إدلب التي تسيطر عليها المعارضة السورية، شريطة تسليم أنفسهم وإطلاق سراح الأسرى لديهم من التنظيم.

المشهد: تُواصل طائرات للتحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة قصفها لآخر معاقل داعش في شرق سوريا، بالقرب من منطقة الباغوز في ريف مدينة دير الزور. وفر مئات المدنيين من المعقل المحاصر مع مواصلة مقاتلي تنظيم YPG الإرهابي الذين تدعم واشنطن حملتهم للسيطرة على المنطقة.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المرصد السوري لحقوق الإنسان مقتل 16 مدنياً بينهم 7 أطفال خلال الغارات الأخيرة للتحالف.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن للوكالة، إن القتلى "من عائلات مقاتلي التنظيم، وقُتلوا أثناء محاولتهم الفرار في اتجاه الحدود العراقية".

وأوضح عبد الرحمن أن "المعارك مستمرة للضغط على التنظيم للاستسلام"، مشيراً إلى أن تنظيم YPG الإرهابي يتقدم ببطء نتيجة عوائق عدة مثل الألغام والقناصة والأنفاق الموجودة في المنطقة.

قصف طيران التحالف لآخر معاقل تنظيم داعش الإرهابي في سوريا
قصف طيران التحالف لآخر معاقل تنظيم داعش الإرهابي في سوريا (Reuters)

ودفعت العمليات العسكرية، وفق المرصد، أكثر من 37 ألف شخص إلى الخروج من آخر مناطق سيطرة التنظيم منذ مطلع ديسمبر/كانون الأول، غالبيتهم نساء وأطفال من عائلات المسلحين، وبينهم نحو 3400 مشتبه في انتمائهم إلى التنظيم، وتم توقيفهم.

وتجري عناصر من تنظيم YPG الإرهابي في منطقة قاحلة قريبة من الباغوز بشكل شبه يومي عملية فرز للأشخاص الفارين من الجيب الأخير، وتعمل على التدقيق في هويات الخارجين وأخذ بصماتهم، وتنقل المشتبه في انتمائهم إلى داعش إلى مراكز تحقيق خاصة.

ويعتقد تنظيم YPG الإرهابي وجود أسرى أحياء من طرفه لدى تنظيم داعش، كما يعتقل التنظيم حالياً مئات من المقاتلين الأجانب فيه، كما يرجح أن ما بين 400 و600 منهم ما زالوا محاصرين في الباغوز.

ويشكل وجود هؤلاء معضلة للإدارة الذاتية، حيث تطالب بلدانَهم باستعادتهم لمحاكمتهم لديها، فيما تبدي دولهم تحفظاً إزاء هذا الملف.

فرار المدنين من منطقة الباغوز آخر معاقل تنظيم داعش الإرهابي
فرار المدنين من منطقة الباغوز آخر معاقل تنظيم داعش الإرهابي (Reuters)

ومن جانب آخر، ذكرت مصادر محلية لوكالة الأناضول، أن إرهابيي تنظيم YPG يساومون في الوقت الراهن إرهابيي داعش في بلدة الباغوز المحاصرة.

وأضافت أن تنظيم YPG الإرهابي أعطى ضمانات لعناصر داعش بنقلهم مع أسرهم إلى محافظة إدلب، شريطة تسليم أنفسهم وإطلاق سراح الأسرى لديهم، واستدركت أن التنظيمين الإرهابيين اختلفا على خروج عناصر داعش من البلدة إثر طلب بعض عناصر التنظيم الأخير نقلهم إلى العراق.

وأوضحت المصادر نفسها أن تنظيم YPG الإرهابي لم يتخذ قراره الأخير حيال تلبية مطلب داعش بنقل عناصره إلى العراق، في المقابل عرض عليهم نقل عناصره إلى منطقة صحراوية في محافظة حمص.

بالأرقام:

- عدد القتلى منذ بدء الهجوم في سبتمبر/أيلول الماضي وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان:

400 مدني

144 طفلاً

670 عنصراً من تنظيم داعش الإرهابي

- عدد الفارين من المناطق التي يسيطر عليها تنظيم داعش الإرهابي:

37 ألف شخص منذ ديسمبر/كانون الأول

بينهم نحو 3400 مشتبه في انتمائهم إلى التنظيم

1500 مدني من منطقة الباغوز منذ بدء الهجوم

المصدر: TRT عربي - وكالات