بدأت الولايات المتحدة وحركة طالبان الأفغانية عقد جولة مباحثات جديدة في العاصمة القطرية الدوحة، وصفها مسؤول أمريكي بأنها "لحظة نجاح أو فشل" لإنهاء الحرب المستمرة في أفغانستان منذ 18 عاماً.

سيسفر الاتفاق المحتمل عن سحب الولايات المتحدة قواتها من أفغانستان التي دخلتها عام 2001
سيسفر الاتفاق المحتمل عن سحب الولايات المتحدة قواتها من أفغانستان التي دخلتها عام 2001 (AFP)
بدأت الولايات المتحدة وحركة طالبان الأفغانية عقد جولة مباحثات جديدة السبت، في العاصمة القطرية الدوحة، مع ورود أخبار عن مقتل 25 عنصراً أمنياً موالياً للحكومة الأفغانية في هجوم لطالبان على مخفر شماليّ البلاد.

وكتب المتحدث باسم الحركة في الدوحة ذبيح الله مجاهد على تويتر "انطلقت الجولة السابعة من المباحثات بين ممثلي الولايات المتحدة والفريق التفاوضي للإمارة الإسلامية في الدوحة".

ونقلت وكالة رويترز عن قائد ضمن وفد طالبان بالدوحة، أن المحادثات ستكون حاسمة، ووصف مسؤول أمريكي الجولة السابعة من المفاوضات التي بدأت في أكتوبر/تشرين الأول الماضي بأنها "لحظة نجاح أو فشل" تستهدف إنهاء الحرب المستمرة في أفغانستان منذ 18 عاماً.

وسيسفر الاتفاق المحتمَل عن سحب الولايات المتحدة قواتها من أفغانستان التي دخلتها عام 2001، مقابل تعهُّد طالبان بعدم تحويل البلاد إلى ملاذ آمن للجماعات المتشددة كما كان الحال مع القاعدة قبل اعتداءات 11 سبتمبر/أيلول 2001.

وأعرب وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الثلاثاء، عن أمله في التوصل إلى اتفاق سلام مع طالبان "قبل الأول من أيلول/سبتمبر المقبل"، في أثناء أول زيارة له إلى كابول منذ بدء الولايات المتحدة محادثات السلام مع طالبان العام الماضي.

وتركزت المحادثات في جولاتها السابقة على أربعة محاور، هي مكافحة الإرهاب، ووجود القوات الأجنبية، والحوار بين الأفغان، والتوصل إلى وقف إطلاق نار دائم. وتُصِرّ طالبان على مغادرة القوات الأجنبية، ورفضت التحدث مع الحكومة الأفغانية في كابول.

وقال مسؤولون أمريكيون في وقت سابق إنهم يأملون في التوصل إلى اتفاق قبل إجراء الانتخابات الرئاسية الأفغانية المقبلة، التي تأجلت مرتين بالفعل ومقرَّر حاليّاً ان تجرى في سبتمبر/أيلول المقبل.

المصدر: TRT عربي - وكالات