أدان رئيس حكومة تصريف الأعمال العراقي عادل عبد المهدي الاثنين، الهجمات الجوية التي نفّذتها مقاتلات أمريكية على مواقع كتائب حزب الله العراقي المقربة من إيران، وأسقط 25 قتيلاً وعشرات الجرحى، وأكّد أن الهجمات ستكون لها عواقب وخيمة.

عبد المهدي يقول إن الضربات الأمريكية التي استهدفت مواقع لكتائب حزب الله العراقي سيكون لها عواقب وخيمة
عبد المهدي يقول إن الضربات الأمريكية التي استهدفت مواقع لكتائب حزب الله العراقي سيكون لها عواقب وخيمة (DPA)

ندد رئيس حكومة تصريف الأعمال العراقي عادل عبد المهدي الاثنين، بالضربات الجوية التي نفّذتها الولايات المتحدة على قواعد تابعة لجماعة مسلحة مقرّبة من إيران في العراق، وقال إن "الهجوم غير مقبول وستكون له عواقب وخيمة".

وذكر مكتب عبد المهدي في بيان أن "الحكومة ستعلن عن موقفها الرسمي في أعقاب اجتماع لمجلس الأمن الوطني في وقت لاحق".

وأضاف عبد المهدي في تصريحات أن "الحكومة تسيطر على الفصائل المسلحة في 95% من الحالات"، مشيراً إلى أن الحكومة تتبع سياسة عدم التفاعل بين الفصائل والقوات الأمريكية.

وقال إن "وزير الدفاع الأمريكي أبلغه بالضربات الجوية في اتصال هاتفي الساعة 6:45 مساء بالتوقيت المحلي"، لافتاً إلى أنّه طلب إجراء مناقشات مباشرة لكنه أُبلغ بأن القرار قد اتخذ.

وأشار إلى أن الطائرات الأمريكية التي نفذت الضربة لم تأت من داخل العراق، وأنه حاول إبلاغ الفصيل العراقي بالضربة الجوية الوشيكة.

وأوضح رئيس حكومة تصريف الأعمال أنه جرى التنديد بكل هجمات الفصائل على القواعد الأمريكية لكن الضربات الجوية خاطئة أيضا وتنتهك السيادة العراقية.

وشنت مقاتلات أمريكية هجمات على مواقع كتائب حزب الله العراقي، قُتل فيها 25 من مقاتلي الكتائب وأصيب 51 آخرون وسط تنبؤات باحتمال ارتفاع عدد القتلى والجرحى نتيجة وجود إصابات بليغة، حسب مدير مديرية الحركات في هيئة الحشد الشعبي جواد كاظم الربيعاوي.

وأعلنت وزارة الدفاع الأمريكية في بيان، أنها قصفت خمسة مواقع لكتائب حزب الله في العراق وسوريا، مشيرة إلى أن هذه الضربات تأتي ردّاً على هجمات صاروخية شنتها الكتائب على قواعد عسكرية عراقية تستضيف جنوداً ودبلوماسيين أمريكيين، أحدثها هجوم استهدف قبل يومين قاعدة K1 في كركوك، ما أدى إلى مقتل متعاقد مدني أمريكي وإصابة أربعة من أفراد الخدمة الأمريكية واثنين من قوات الأمن العراقية.

المصدر: TRT عربي - وكالات