ذكرت وكالة أنباء فارس الإيرانية شبه الرسمية في تقرير نادر عن احتجاجات مناوئة للحكومة، أن محتجّين ردّدوا هتافات ضدّ السلطات العليا للبلاد في طهران، بعد إقرار الحرس الثوري بإسقاط طائرة الركاب الأوكرانية.

مشيّعون لضحايا الطائرة الأوكرانية يضعون الشموع والصور الفوتوغرافية
مشيّعون لضحايا الطائرة الأوكرانية يضعون الشموع والصور الفوتوغرافية (AP)

تَحوَّل تجمع في العاصمة الإيرانية خلال فاعلية لتأبين ضحايا الطائرة الأوكرانية التي سقطت قبل أيام في طهران، إلى مظاهرة مناهضة للنظام الحاكم في البلاد.

وردّد المتظاهرون الذين تجمعوا أمام جامعة "أمير كبير" في طهران السبت، هتافات ضد النظام الإيراني، وطالبوا باستقالة المرشد علي خامنئي.

كما ردّدوا شعارات من قبيل "ليخجل الحرس الثوري، اتركوا البلاد بأمان"، و"الموت للدكتاتور"، و"نريد استقالة الكذابين"، و"نريد استقالة القائد العام للقوات المسلحة (خامنئي)"، و"لا تقولوا لنا مثيرو الفتنة، بل أنتم الفتنة".

وعقب إطلاق المظاهرة الغاضبة هتافات مناهضة للنظام، تدخلت قوات الشرطة الخاصة الإيرانية وأغلقت الطرقات المؤدية إلى مكان المظاهرة، ومنعت المواطنين من التوجُّه إليها.

وذكرت وكالة أنباء فارس الإيرانية شبه الرسمية في تقرير نادر عن احتجاجات مناوئة للحكومة، أن محتجين ردّدوا هتافات ضدّ السلطات العليا للبلاد في طهران، وذلك بعد إقرار الحرس الثوري بإسقاط طائرة الركاب الأوكرانية.

وذكر التقرير أن المتظاهرين في الشارع مزّقوا أيضاً صوراً لقاسم سليماني قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الذي قتلته واشنطن في ضربة بطائرة مسيَّرة.

وعرضت الوكالة التي يُنظر إليها على نطاق واسع باعتبارها مقربة من الحرس الثوري، صوراً لمجموعة من الناس وصورة ممزقة لسليماني. وذكرت وكالة فارس أن عدد المحتجين يقدر بنحو 700-1000 شخص.

وفي وقت سابق السبت، أعلنت هيئة الأركان الإيرانية في بيان، أن منظومة دفاع جوي تابعة لها أسقطت طائرة الركاب الأوكرانية، إثر "خطأ بشري"، لحظة مرورها فوق "منطقة عسكرية حساسة".

وكانت طهران أنكرت في البداية سقوط الطائرة بسبب صاروخ، وقالت إنها تمتلك أدلة مقنعة في هذا الإطار.

وفي 8 يناير/كانون الثاني الجاري، سقطت طائرة ركاب أوكرانية من طراز "بوينغ 737"، مما أسفر عن مصرع 176 شخصاً، هم 82 إيرانيّاً و57 كنديّاً و11 أوكرانيّاً و10 سويديين و4 أفغان و3 ألمان و3 بريطانيين.


المصدر: TRT عربي - وكالات