أعلن الجيش الأمريكي هوية الجنديين الأمريكيين السابقين اللذين شاركا في محاولة انقلابية بفنزويلا، بعد إلقاء القبض عليهما هناك، فيما قال الرئيس الفنزويلي إنهما سيقدمان إلى القضاء وسيحاكمان بشكل عادل.

وصف الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو العملية بأنها مؤامرة بالتنسيق مع واشنطن لدخول فنزويلا عبر ساحل البحر الكاريبي والإطاحة به
وصف الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو العملية بأنها مؤامرة بالتنسيق مع واشنطن لدخول فنزويلا عبر ساحل البحر الكاريبي والإطاحة به (Reuters)

بث التلفزيون الحكومي الفنزويلي، الأربعاء، لقطات مصورة لأمريكيّين اثنين "مرتزقة"، ألقت السلطات الفنزويلية القبض عليهما خلال عملية توغل مسلح فاشلة يوم الاثنين.

ووصف الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو العملية بأنها مؤامرة بالتنسيق مع واشنطن لدخول فنزويلا عبر ساحل البحر الكاريبي والإطاحة به، مع أن حكومة الولايات المتحدة نفت صلتها.

من جهتها، كشفت قيادة القوات البرية الأمريكية، عن هوية الجنديين الأمريكيين السابقين اللذين شاركا في محاولة انقلابية بفنزويلا، وجندي ثالث أوعز إليهما بذلك.

وقدمت قيادة القوات البرية الأمريكية، معلومات تفصيلية حول مهام الجنديين هناك، وذلك في تصريحات لصحيفه "آرمي تايمز" المحلية.

البيان أشار إلى أن الجندي السابق في القوات الخاصة الأمريكية، جوردان جوردو، هو المسؤول عن تنظيم محاولة الانقلاب الفاشلة التي عرفت باسم "عملية جدعون"، وكان سبباً في مشاركة الجنديين السابقين الآخرين بالعملية.

وبحسب المعلومات التي قدمتها القوات البرية، فإن جوردو، عمل في القوات البرية الأمريكية بين عامي 2001 و2016 في سلاح المدفعية والخدمات الطبية.

وأشارت إلى أن الشخص ذاته وُجد بالعراق لمرتين ضمن القوات الأمريكية هناك بين عامي 2006 و2010، ولمرتين أخريين في أفغانستان بين عامي 2010، و2014.

كما ذكر البيان أن آيرن بيري، 41 عاماً، الذي شارك بالمحاولة الانقلابية، واعتقلته قوات الأمن الفنزويلية، عمل بالقوات البرية كرقيب مهندس، ووُجد بالعراق 3 مرات بين عامي 2003، و2007.

أما الجندي الثاني لوك دينمان، البالغ من العمر 34 عاماً، الذي اعتقل هو الآخر بفنزويلا، عمل كضابط قتال بالقوات البرية حتى العام 2010، وفي ذلك العام وُجد بالعراق لمرة واحدة.

أكد الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو أن الأمريكيين اللذين أوقفا سيحاكمان
أكد الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو أن الأمريكيين اللذين أوقفا سيحاكمان "بشكل عادل" أمام محكمة فنزويلية (Reuters)

والاثنين أعلن الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو أنّ بلاده اعتقلت الجنديين، بعد أن حاولا مع مجموعة من "المرتزقة" فجر الأحد "غزو" فنزويلا من البحر للإطاحة بنظامه لحساب زعيم المعارضة خوان غوايدو، وأشار الرئيس إلى أنّ اجمالي عدد الموقوفين في هذه القضية بلغ 17 شخصاً.

وقال مادورو مخاطباً القيادة العليا للقوات المسلّحة إنّ السلطات اعتقلت "عنصرين أمنيين" أمريكيَّين يبلغان من العمر 34 عاماً و41 عاماً، عارضاً عبر شاشة التلفزيون الحكومي جوازي سفرهما ووثائق أخرى.

وكان المدّعي العام الفنزويلي اتّهم في وقت سابق الاثنين غوايدو بالتآمر مع جندي سابق في القوات الخاصة الأمريكية لتجنيد "مرتزقة" بقصد شنّ هجوم للإطاحة بالرئيس.

من جهته، أكد الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو أن الأمريكيين اللذين أوقفا، سيحاكمان "بشكل عادل" أمام محكمة فنزويلية.

وقال مادورو في مؤتمر صحفي إن لوك دنمان وآيرن بيري "اعترفا" بأنهما دبرا محاولة "التوغل" التي أحبطت ليل السبت/الأحد.

وأضاف أنهما "ملاحقان من جانب النيابة العامة للجمهورية" من دون أن يحدد التهم، مشيراً ألى "أنهما يتلقيان معاملة جيدة وستجري محاكمتهما مع توافر كل الضمانات".

واعتبر مادورو أن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب هو "المسؤول المباشر عن هذا التوغل" البحري.

المصدر: TRT عربي - وكالات