يشهد قطاع غزة المحاصر منذ 12 عاماً موجة جديدة من التصعيد العسكري، إذ شن الاحتلال الإسرائيلي غارات مكثفة أسفرت عن مقتل 7 أشخاص، بينهم طفلة رضيعة، وإصابة العشرات. بدورها، ردت فصائل المقاومة بإطلاق عدد كبير من الصواريخ.

مقاتلات جيش الاحتلال الإسرائيلي تشن غارات مكثفة على قطاع غزة
مقاتلات جيش الاحتلال الإسرائيلي تشن غارات مكثفة على قطاع غزة (AFP)

طالبت الحكومة الفلسطينية، السبت، الأمم المتحدة، بالتدخل لوقف العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة.

وأدانت الحكومة، في بيان أصدرته السبت، "العدوان المستمر" على غزة منذ مساء الجمعة، والذي أسفر عن مقتل 7 فلسطينيين، بينهم طفلة رضيعة، وإصابة 58 آخرين.

ودعت الحكومة الأمم المتحدة إلى "تحمل مسؤولياتها والتدخل الفوري لوقفه، وتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني، بالضفة وغزة والقدس".

وتأتي دعوة الحكومة بالتزامن مع استمرار الغارات الجوية التي يشنها جيش الاحتلال الإسرائيلي على غزة، في موجة جديدة من التصعيد والاعتداءات.

جيش الاحتلال الإسرائيلي يعلن رصد إطلاق أكثر من 200 صاروخ من قطاع غزة
جيش الاحتلال الإسرائيلي يعلن رصد إطلاق أكثر من 200 صاروخ من قطاع غزة (Reuters)

المقاومة ترد

أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي رصد إطلاق أكثر من 200 صاروخ من قطاع غزة منذ صباح السبت، وأكد جيش الاحتلال، في بيان، تمكن منظومة القبة الحديدية من اعتراض عشرات الصواريخ، دون الإشارة إلى وقوع ضحايا أو أضرار.

بدورها، قالت هيئة البث الإسرائيلية إن رشقة جديدة من الصواريخ أُطلقت من القطاع مساء السبت، موضحة أن صاروخاً أصاب بشكل مباشر منزلاً في مستوطنة شاعر هنيغف بمنطقة غلاف غزة، فيما دوّت صافرات الإنذار في منطقة نير عوز.

وتأتي موجة التصعيد هذه بعد مقتل 4 فلسطينيين وإصابة 51 آخرين، مساء الجمعة، جراء قصف الجيش الإسرائيلي موقعاً لحركة حماس، واعتداء قواته على متظاهرين مشاركين بفعاليات مسيرة العودة.

الاحتلال يشن غارات عنيفة

شنّت مقاتلات جيش الاحتلال الإسرائيلي، ظهر السبت، سلسلة غارات عنيفة على مواقع تتبع فصائل المقاومة الفلسطينية في أنحاء متفرقة من قطاع غزة.

وقصفت الطائرات الإسرائيلية خمسة مواقع عسكرية تتبع كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس، وسرايا القدس الذراع المسلح لحركة الجهاد الإسلامي، في مدن رفح و خانيونس وغزة.

كما دمرت مقاتلات إسرائيلية، مساء السبت، مبنىً وسط قطاع غزة، يضم مكتب وكالة الأناضول.

وأفاد مراسل الأناضول أن المقاتلات استهدفت المبنى المكون من 7 طوابق بـ5 صواريخ على الأقل، ما تسبب بتدميره بالكامل، دون وقوع إصابات بين موظفي الوكالة.

من جانبه، أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي في بيان له، البدء بمهاجمة أهداف تابعة لحركتي حماس والجهاد الإسلامي في غزة.

وقال الجيش إن طائراته الحربية ودباباته استهدفت أكثر من 10 مواقع للحركتين في أنحاء متفرقة من القطاع.

أما بخصوص الخسائر البشرية، فأعلن المتحدث باسم وزارة الصحة في قطاع غزة أشرف القدرة مقتل 3 فلسطينيين منذ صباح اليوم، بينهم طفلة رضيعة وأمها.

سيناريوهات التصعيد

قال الكاتب والصحفي الفلسطيني وسام عفيفة إن "ما يحدث في غزة يمكن عده جولة جديدة من التصعيد، في إطار ما يُعرف بجولات ما بين الحروب كما يطلق عليها الاحتلال الإسرائيلي".

وأشار عفيفة في حديث لـTRT عربي إلى أن "مصر تبذل حالياً جهوداً حثيثة لاحتواء الأزمة"، لا سيما وأن القاهرة تستضيف وفداً من حركة حماس في زيارة كانت مقررة مسبقاً، لكن الأحداث الأخيرة فرضت نفسها على أجندة اللقاءات بطبيعة الحالات.

وأضاف الصحفي الفلسطيني المقيم في غزة أن "هناك أطرافاً أخرى، أهمها الأمم المتحدة وقطر، تبذل جهوداً مهمة أيضاً، ولكن الساعات القادمة ستبين مآلات تلك الجهود".

أما عن احتمالات التصعيد من الجانب الإسرائيلي بشكل أكبر، قال عفيفة إن "فصائل المقاومة والسكان في غزة سيكون من الصعب عليهم تحمّل مواجهة واسعة نظراً إلى أن القطاع يعاني حصاراً مستمراً لـ12 عاماً، وشهد ثلاثة حرب خلال الفترة ذاتها".

لكنه أضاف بأن "الخيارات محدودة لدى المقاومة والمواطن في غزة، حيث لم يعد هناك ما يخسرونه من المواجهة بسبب تردي الأوضاع المعيشية".

وأوضح الصحفي الفلسطيني أن جزءاً أساسياً من حراك المقاومة ومواجهتها الميدانية، يأتي سعياً منها لفك الحصار أو تخفيفه عن قطاع غزة.

المصدر: TRT عربي - وكالات