قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، إن مواصلة هجمات النظام السوري وحلفائه على إدلب ستؤدي إلى عواقب وخيمة لا يمكن التنبؤ بها. وأضاف غوتيريش: "نشهد على مدار عام كامل سلسلة من الهجمات البرية للنظام السوري في إدلب تدعمها غارات جوية روسية".

غوتيريش دعا المانحين الدوليين إلى تقديم 500 مليون دولار لتلبية احتياجات النازحين الجدد من إدلب
غوتيريش دعا المانحين الدوليين إلى تقديم 500 مليون دولار لتلبية احتياجات النازحين الجدد من إدلب (Reuters)

قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، الجمعة، إن مواصلة هجمات النظام السوري وحلفائه على إدلب ستؤدي إلى عواقب وخيمة لا يمكن التنبؤ بها.

وأضاف غوتيريش، في مؤتمر صحفي بالمقر الدائم للأمم المتحدة في نيويورك، أن القتال يتقدم الآن إلى مناطق بها نسبة تجمعات سكنية عالية الكثافة.

وناشد الأمين العام، المانحين الدوليين تقديم 500 مليون دولار لتلبية احتياجات النازحين الجدد من إدلب، داعياً إلى وقف فوري لإطلاق النار.

وأضاف غوتيريش: "نشهد على مدار عام كامل سلسلة من الهجمات البرية للنظام السوري في إدلب تدعمها غارات جوية روسية".

وأوضح أن نحو 900 ألف شخص-غالبيتهم العظمى من النساء-نزحوا من مناطق الشمال السوري.

ورغم التفاهمات التي أُبرِمَت لتثبيت وقف إطلاق النار في إدلب، آخرها في يناير/كانون الثاني الماضي، فإن قوات النظام وداعميه تواصل شنّ هجماتها على المنطقة.

وأدّت الهجمات إلى مقتل أكثر من 1800 مدني، ونزوح أكثر من مليون و300 ألف آخرين إلى مناطق هادئة نسبيّاً أو قريبة من الحدود التركية، منذ 17 سبتمبر/أيلول 2018.

المصدر: TRT عربي - وكالات