اللعبة تسمح للاعبين بأخذ دور المناضلين الفلسطينيين وكسر كليشيهات تصوير العرب على أنهم إرهابيون (Fursan Al-Aqsa)

قالت صحيفة "جيروزاليم بوست" إن لعبة جديدة ستصدر قريباً تسمح للاعبين بـ"تحرير فلسطين" ومحاربة إسرائيل.

وأوضحت الصحيفة أن اللعبة الجديدة التي تحمل اسم "فرسان المسجد الأقصى"، طوّرها البرازيلي من أصول فلسطينية نضال نجم.

وتسمح اللعبة للاعبين بأخذ دور المناضلين الفلسطينيين وكسر "كليشيهات تصوير العرب على أنهم إرهابيون".

ووجهت الصفحة على موقع Steam عبارات لتحفيز اللاعبين تقول: "ستلعب في مهامَّ عبر فلسطين مع عديد من الأهداف لإنجازها، وستشارك في معارك ملحمية، وتستخدم بنادق قوية، ومركبات للقيادة، وغيرها".

ولا تتوافر حاليا تقييمات للمستخدمين على النظام الأساسي للعبة التي من المنتظَر أن تصدر في ديسمبر/كانون الأول المقبل. مع ذلك يتوافر عرض تجريبي مجاني من اللعبة قابل للتنزيل.

ووفق موقع فرسان الأقصى، تدور اللعبة حول قصة البطل أحمد الفلسطيني، الذي "تَعرَّض للتعذيب والسجن ظلماً" من الجيش الإسرائيلي لمدة خمس سنوات وفقد عائلته في غارة جوية للجيش الإسرائيلي. والآن هو فلسطيني محرَّر من السجن، خرج للانتقام واستعادة وطنه من خلال الانضمام إلى فرسان الأقصى، وهي حركة مقاومة فلسطينية جديدة.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً