السيسي قرر إلغاء مد حالة الطوارئ بجميع أنحاء البلاد مُرجعاً ذلك إلى أن مصر باتت واحة للأمن (AA)

أصدرت الرئاسة المصرية الاثنين قراراً بوقف تطبيق حالة الطوارئ في كل أنحاء البلاد بعد 4 أعوام ونصف من بدايتها.

وإثر تفجيرين انتحاريين شمالي البلاد في أبريل/نيسان 2017 عادت مصر إلى تطبيق حالة الطوارئ في البلاد كلها، لأول مرة في عهد الرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي الذي وصل إلى السلطة صيف 2014.

وقرر السيسي الاثنين "إلغاء مد حالة الطوارئ في جميع أنحاء البلاد "، مُرجعاً ذلك إلى أن "مصر باتت واحة للأمن"، وذلك "بفضل "شعبها العظيم ورجالها الأوفياء"، حسب تدوينة له على "فيسبوك".

ومنذ سَّن قانونها في 1958 جرى تطبيق حالة الطوارئ أربع مرات بشكل كامل في أنحاء البلاد لأكثر من نحو نصف قرن إجمالاً، بالإضافة إلى مرتين في نطاق جغرافي محدد، لأسباب تنوعت بين الحرب واغتيال رئيس وفض اعتصامين وتفجيرات إرهابية.

حالات تطبيق الطوارئ في مصر كلية أو جزئية:

طبقت حالة الطوارئ كلياً أربع مرات

1-

في أبريل/نيسان 2017 وقع تفجيران انتحاريان تبناهما تنظيم "داعش" الإرهابي، واستهدفا كنيستين شمالي مصر، إحداهما المقر البابوي خلال احتفالات مسيحية بأسبوع الآلام، وأسفرا عن 45 قتيلاً و125 جريحاً، حسب إحصائية رسمية.

وآنذاك أعلن السيسي حالة الطوارئ للمرة الرابعة في تاريخ البلاد لمدة ثلاثة شهور بكل أنحاء البلاد، وذلك بعد 50 عاماً من استخدام هذا القانون للمرة الأولى.

وعقب 17 مد لحالة الطوارئ آخرها في يوليو/تموز الماضي لمدة 3 شهور قرر السيسي الاثنين إلغاء المدّ.

ووصف المتحدث باسم الرئاسة المصرية بسام راضي هذا القرار في تصريح متلفز بأنه "تاريخي".

2-

في نوفمبر/تشرين الثاني 2013 انتهى قرار الرئيس حينها عدلي منصور إعادة العمل بالطوارئ لمدة شهر في أنحاء البلاد، بعد أن جرى مدها مرة واحدة لمدة شهرين عقب فض اعتصامَي ميدانَي "رابعة العدوية" و"نهضة مصر" في القاهرة الكبرى يوم 14 أغسطس/آب 2013، إثر سقوط قتلى وجرحى واندلاع أعمال "عنف".

3-

في 31 مايو/أيار 2012 وقف المجلس العسكري الحاكم آنذاك خلال الفترة الانتقالية العمل بحالة الطوارئ في أنحاء البلاد.

وجاء ذلك بعد 31 عاماً من تطبيقها إثر اغتيال الرئيس محمد أنور السادات (حكم بين 1970 و1981) في 6 أكتوبر/تشرين الأول 1981.

واستمرت حالة الطوارئ هذه في عهد خلفه الرئيس الراحل محمد حسني مبارك (1981-2011) تحت أسباب عديدة، بينها مواجهة الإرهاب.

4-

في مايو/أيار 1980 ألغى السادات تحت ضغوط سياسية العمل بحالة الطوارئ بعد 13 عاماً من إعلانها من سلفه الرئيس الراحل جمال عبد الناصر (حكم بين 1956 و1970)، في 5 يونيو/حزيران 1967، فيما عُرف بـ"النكسة".

وكانت هذه أول مرة يُطبق فيها قانون الطوارئ الصادر في 1958، وذلك إثر احتلال إسرائيل شبه جزيرة سيناء (شمال شرق)، قبل أن تحرر مصر معظمها في حرب 1973.

تطبيق جزئي.. مرتين:

وبخلاف تطبيقها أربع مرات في أرجاء البلاد كافة، جرى إعلان حالة الطوارئ في نطاق جغرافي محدد لمرتين.

1-

في يناير/كانون الثاني 2013 أعلن الرئيس المصري آنذاك محمد مرسي (2012-2013) إعادة العمل بقانون الطوارئ جزئياً لمدة شهر، بسبب أحداث شغب في المحافظات الثلاث المطلة على قناة السويس (شمال شرق)، وهي السويس والإسماعيلية وبورسعيد.

2-

في أكتوبر/تشرين الأول 2014 خلال عهد السيسي جرى إعلان حالة الطوارئ جزئياً في محافظة شمال سيناء إثر هجوم إرهابي مزدوج قُتل فيه أكثر من 30 جندياً.

ومُدّت الحالة من حينها كل 3 شهور، وآخر قرار مدّ كان في يناير/كانون الثاني 2017.

ولتطبيق الطوارئ توجد إجراءات أولية دستورية ينبغي اتخاذها لإعلان هذه الحالة التي تدوم لثلاثة شهور قابلة للمد بطلب برئاسي للبرلمان وفق الدستور المصري.

وفي إطار الإجراءات الدستورية يصدر الرئيس المصري قراراً بتطبيق حالة الطوارئ ويوجهه إلى الحكومة للموافقة عليه وإعلان موعد بدء سريان القرار، ويجري عرضه على البرلمان.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً